أسرار تكشف.. ما هي القنابل التي استخدمها الاحتلال باغتيال تيسير الجعبري وخالد منصور؟!

الخامسة للأنباء – غزة

أفصح الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عن معلومات جديدة حول اغتيال القائد في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تيسير الجعبري، إضافة إلى خالد منصور، خلال عمليته العسكرية التي جرت في قطاع غزة خلال أيام، وذكر موقع واى نت العبري التابع لصحيفية يدعوت أحرنوت فإن الشاباك حدد مكان الجعبري ضمن فرصة استخباراتية وتم الإعداد للخطة جيدًا في قيادة المنطقة الجنوبية وأطلق عليه الوشاح الأسود عندما كانت على طاولة التخطيط.

أسرار عملية اغتيال الجعبري
أوضح الموقع أن القائد كان في الطابق السادس من برج فلسطين في حي الرمال وسط غزة، وهذا المبنى مكون من 14 طابقًا وكانت برفقته زوجته وتم منح الضوء الأخضر من خلال تنفيذ هجوم صاروخي مضاد للدبابات وتم إطلاق قنبلة انزلاقية وقنبلة صغيرة نسبيًا فوق شقته لمنع وقوع ضرر بالجيران.

ثم اتخاذ الخطوة الجريئة من خلال توجيه ضربة مباشرة على الشقة بشكل مباشر حتى لا تتأذى العائلة المجاورة، لذلك تم تدمير سقف الجعبري على رأسه وقتل على الفور ولضمان التأكد من مقتله تم إطلاق 7 قنابل صغيرة خلال ثوان معدودة على الهدف وفقًا للتخطيط والحسابات الهندسية.

استشهاد القائد خالد منصور
وذكر الموقع أنه يوم السبت وردت الإشارة الهامة التي تفقد القضاء على خالد منصور في ساعات المساء بعد ورود معلومات استخباراتية في تمام الساعة الـ 9:30 تم إطلاق قنابل من طائرة حربية فوق المبنى الذي كان فيه خالد منصور المكون من 3 طوابق، بداية من الطابق السفلي إلى الطابقين الآخرين للتأكد من إصابته ومنع هروبه وقتله مع مساعديه.

ولفت جيش الاحتلال إلى أنه تم استخدام خلال العمليتين طائرات بدون طيار جزء من 111 طلعة جوية لتلك الطائرات خلال 55 ساعة من العملية فوق عشرات الأهداف في سماء القطاع وتم إسقاط 197 صاروخًا وقنبلة وال المعركة من الطائرات بدون طيار وكذلك المروحيات القتالية.

الرابط مختصر: