الرئيسيةطوفان الأقصى

الاحتلال يشن سلسلة غارات على رفح.. ويواصل عمليته العسكرية في مجمع الشفاء 

شبكة الخامسة للأنباء - غزة

واصل الاحتلال عدوانه الوحشي على مناطق متفرقة من قطاع غزة، لليوم الـ173 منذ بدء العدوان في السابع من اكتوبر/ تشرين الاول الماضي.

وأفاد مراسلنا بأن الاحتلال شن سلسلة من الغارات على على مناطق من مدينة رفح، التي نزح إليها الفلسطينيون بسبب الحرب الضارية التي يشنها الاحتلال.

وأوضح مراسلنا أن غارة إسرائيلية استهدفت منزلا لعائلة الفرا، في مخيم يبنا، وسط رفح.

وأضاف أن غارة إسرائيلية استهدفت منزلا لعائلة الهمص، وسط مدينة رفح.

كما استهدفت غارة إسرائيلية حي السلام، شرقي مدينة رفح.

في السياق ذاته، شنت قوات الاحتلال قصفا عنيفا على أبراج الأسرى، غربي النصيرات، وسط قطاع غزة.

وأشار مراسلنا إلى وقوع عدد من الشهداء والمصابين إثر استهداف الاحتلال منزلا لعائلة خضر في معسكر جباليا، شمالي غزة.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر بانه تم الإعلان عن مقتل محتجز إسرائيلي إضافي في قطاع غزة.

وفيما تتعالى الأصوات، ويتطلع المجتمع الدولي إلى التزام إسرائيلي بقرار مجلس الأمن، يبدو من الموقف الإسرائيلي أنها مصرة على استكمال حرب الإبادة الجماعية التي بدأتها قبل أكثر من 5 أشهر.

فالمتحدث باسم جيش الاحتلال، قال بشكل واضح، أمس الثلاثاء، إن العملية العسكرية في مجمع الشفاء بغزة لن تتوقف.

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال أن قواته اعتقلت أكثر من 500 من عناصر حركتي حماس والجهاد الإسلامي بمجمع الشفاء الطبي.

وقال: «نجحنا في اغتيال القيادي بحماس مروان عيسى، كما نجحنا في اغتيال غازي أبو طماعة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، أمس الثلاثاء، ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى 32 ألفا و414 شهيدا، غالبيتهم من النساء والأطفال، و74 ألفا و787 مصابا.

وقالت الوزارة، في بيان، إن الاحتلال ارتكب، خلال الـ24 ساعة الماضية، 8 مجازر ضد عائلات بأكملها في قطاع غزة، راح ضحيتها 81 شهيدا، و93 مصابا.

وأضافت الوزارة أنه لا يزال هناك عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، يمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى