العاروري: نحن في “حماس” مسؤولون عن موضوع تبادل الأسرى وليس هناك شيء مجانيًا

الخامسة للأنباء – غزة
قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” صالح العاروري، “على الاحتلال والمتنازلين معه أن يفهموا أن شعبنا لديه من القوة والإرادة ما يجدد مقاومته للاحتلال تحت كل الظروف”.

وأضاف، هناك دعوات متصاعدة للسيطرة على مصلى باب الرحمة وإقامة كنيس يهودي فيها، وأن شعبنا لن يتخلى عن الدفاع عن مقدساته بكل ما أوتي من قوة.

وأكد العاروري، أن “معركة سيف القدس كانت عبارة عن تغير استراتيجي في المواجهة مع الاحتلال بفرضها معادلات جديدة”.

وأوضح، أن الاحتلال مستمر في الحفريات تحت المسجد الأقصى، ولم يعثر على أي أثر يربط اليهود بهذه المنطقة، وأن الأقصى مكان مقدس، وإذا ما حصل له شيء فإنه قد يتسبب في انفجار عالمي.

وأكمل، الحصار على غزة هو أشد أنواع الحصار في العالم، لأن غزة تقاوم الاحتلال الابن المدلل للغرب.

وواصل، “قطاع غزة تعبر عن رفضها وعدم الخضوع للاحتلال من خلال المعارك البطولية مع الاحتلال”.

ولفت العاروري، “أهلنا في الداخل في معركة سيف القدس أثبتوا أنهم جزء من هذا الشعب، وأن القدس هي قضيتهم”.

وحول قضية الأسرى، قال العاروري، إن “حماس” لديها جهة مسؤولة عن إدارة موضوع تبادل الأسرى، وكل معلومة عن أسرى الاحتلال لديها لها ثمن.

وأكد عدم وجود يوجد حراك جدي من المنظومة الإسرائيلية بشأن إجراء صفة تبادل الأسرى.

وتابع: “نحن في (حماس) مسؤولون عن موضوع تبادل الأسرى وليس هناك شيء مجانيًا”.

وشدد العاروري على أن الاحتلال تعرض لضربة قاسية وهذا ما جعل حكومته غير مستقرة وفاقد للرؤية والاستراتيجية.

الرابط مختصر: