الناطق باسم جيش الاحتلال يعلق على فرض الطوق الأمني في غلاف غزة

الخامسة للأنباء- الأراضي المحتلة

عقب الناطق السابق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونين مانيليس، مساء اليوم الأربعاء، على قرار الاحتلال فرض طوقٍ أمنيّ حول منطقة غلاف غزة وشل الحركة فيه.

وقال مانيليس لهيئة البث العامة الإسرائيلية (كان)، إن “الجهاد الإسلامي كسبت نقاطا فقط لمجرد ساعات الإغلاق والشلل في غلاف غزة مضيفًا أنها “بذلك حققت الهدف من دون المخاطرة بتدهور أمني أو النزول عن الشجرة وإطلاق عدة قذائف صاروخية”.

ووصف مانيليس إغلاق غلاف غزة أنه “قرار غير مألوف للغاية اتخذته الجهات الأمنية، استنادا إلى إنذار محدد، خاصة وأن السعدي اعتقل حيا”. وفق ما نقل موقع (عرب48).

وأضاف أنه “إذا كان هذا الإنذار صحيحا، فهذا يعني أن الجهاد الإسلامي مستعدة للمخاطرة بتنفيذ عملية كبيرة وتدهور أمني واسع على خلفية اعتقال السعدي”.

وأوضح أن هذا الاستنفار يدل على تغيير توجه مقلق في سياسة عمليات الحركة والميزان الأمني منذ العدوان على غزة العام الماضي.

وقال مانيليس إن “الجانب الإسرائيلي يتطلع إلى تقليص مدة القيود، تهدئة المنطقة مجددا وتمكين الجهاد الإسلامي من النزول عن الشجرة التي تسلقها، وذلك من دون التسبب بتدهور أمني واسع وانطلاقا من الرغبة بعدم السماح للحركة بكسب نقاط إدراكية، التي حققتها فعلا خلال ساعات التوتر التي مرّت على سكان الغلاف”.

ويُذكر أنه لليوم الثاني على التوالي، أغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، طرقا ومنع حركة السيارات في منطقة غلاف غزة وأوقف حركة القطارات في جنوب إسرائيل، تحسبا من إطلاق الجهاد قذائف مضادة للمدرعات أو نيران قناصة أو تسلل خلايا إلى إسرائيل، على خلفية اعتقال القيادي في الحركة، بسام السعدي، في عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم جنين، أمس.

الرابط مختصر: