ماذا يحدث لجسم المدخن عند الإقلاع عن التدخين..؟!

احتفل العالم الاثنين الماضي، باليوم العالمي للامتناع عن التدخين، فكيف يزيد التدخين من خطر مضاعفات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″؟ وماذا يحدث لجسم المدخن عند الإقلاع عن التدخين؟

تحتفل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها في كل مكان يوم 31 مايو/أيار من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن التدخين، وقالت المنظمة في بيان إنها تدعم الأشخاص الذين يقلعون عن التدخين للحد من خطر الإصابة الوخيمة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-‏‏19″‏.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس “المدخنون يواجهون خطرا أكبر من غيرهم بنسبة ‏تصل إلى 50% للإصابة بمرض وخيم والوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولذلك فإن الإقلاع عن التدخين هو أفضل ما ‏يمكن أن يقوم به المدخنون لتقليل خطر الإصابة بفيروس كورونا، فضلا عن خطر الإصابة بالسرطان والأمراض ‏القلبية وأمراض الجهاز التنفسي”.

وأضاف “وإننا لنحث جميع البلدان على القيام بدورها من خلال الانضمام إلى حملة المنظمة ‏وتهيئة بيئات خالية من التبغ تزود الناس بالمعلومات والدعم والأدوات التي يحتاجون إليها للإقلاع عن التدخين إلى الأبد”.‏

وأتاحت حملة المنظمة بشعار “قرر الإقلاع عن تعاطي التبغ اليوم!” موارد من خلال مجموعة أدواتها الخاصة ‏بالإقلاع عن التدخين التي تتيحها بالمجان لأكثر من مليار متعاط للتبغ، بعد أقل من 5 أشهر من بدء الحملة التي ‏ستستغرق عاما كاملا.‏

وأطلقت المنظمة الحملة لدعم الملايين من متعاطي التبغ الذين يجتهدون في اتخاذ خطوات لإنقاذ حياتهم، ولكنهم لا ‏يزالون في حاجة إلى المساعدة لينجحوا.‏

وأضاف مدير إدارة تعزيز الصحة في المنظمة روديغر كريش: لمساعدة متعاطي التبغ على أن يقرروا أن ‏يكونوا من المقلعين الرابحين، نستخدم المعينات الرقمية لإطلاق روبوت الدردشة الخاص بالمنظمة لطرح “تحدي ‏الإقلاع عن التدخين”.. ونتيح مواد الدعوة بـ30 ‏لغة.‏

ويقدم “تحدي الإقلاع عن التدخين” إشعارات يومية بالنصائح ورسائل التشجيع لمدة تصل إلى 6 أشهر لمساعدة الناس ‏على البقاء متحررين من التبغ. وهو متاح بالمجان على واتساب (whatsapp) وفايبر (Viber) وفيسبوك ماسنجر (Facebook Messenger) ووي تشات (WeChat).‏

وعلى الصعيد العالمي، يتعاطى التبغ ما يقرب من 39% من الرجال و9% من النساء. وتوجد أعلى معدلات التدخين ‏حاليا في أوروبا بنسبة 26%، مع توقعات تشير إلى حدوث انخفاض لا تتجاوز نسبته 2% بحلول عام 2025 إذا لم تُتخذ ‏إجراءات حكومية عاجلة.

ماذا يحدث لجسم المدخن عند الإقلاع عن التدخين؟
يقول أخصائي أمراض الرئة هامبرتو تشوي –في تقرير لكليفلاند كلينيك (Cleveland Clinic)- إن الرئتين تبدآن بالتعافي وبقية الجسم بعد أقل من نصف ساعة من الإقلاع عن التدخين.

وهذا ما يحدث لجسم المدخن عن الإقلاع عن التدخين
بعد 20 دقيقة

انخفاض ضغط الدم والنبض.

درجة حرارة يديك وقدميك ترتفع.

بعد 8 ساعات

يعود مستوى أول أكسيد الكربون في الدم إلى طبيعته.

تزداد مستويات الأكسجين في الدم.

بعد 24 ساعة

يقل احتمال الإصابة بنوبة قلبية.

بعد سنة واحدة

ينخفض خطر الإصابة بأمراض القلب إلى النصف مقارنة بالشخص المدخن.

بعد 5 سنوات

ينخفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية إلى مستوى خطر إصابة الشخص الذي لم يدخن قط.

بعد 10 سنوات

ينخفض خطر الوفاة من سرطان الرئة إلى النصف.

تنخفض نسبة الإصابة بأنواع السرطان الأخرى التي تصيب الفم والحنجرة والمريء والمثانة والكلى والبنكرياس.

ووفقا لكليفلاند كلينيك، تتجاوز فوائد الإقلاع عن التدخين تقليل مخاطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان أو السكتة الدماغية. من خلال الإقلاع عن التدخين، ستتوقف عن حرق المال دون فائدة.

كما أنك ستتمكن من تذوق وشم الأطباق والروائح المفضلة لديك. من الممكن أن تتمكن من ملاحظة الاختلاف في حاسة التذوق والشم في الأيام القليلة الأولى بعد الإقلاع عن التدخين.

ورغم أن هناك عددا كبيرا من الإيجابيات الناتجة عن الإقلاع عن التدخين، فإن الأمر يتطلب بعض الجهد. ويقول الدكتور تشوي “بعد يومين إلى 3 أيام ، ستكون أعراض الانسحاب في أسوأ حالاتها.. ولكن يجب أن تهدأ تمامًا في غضون أسابيع قليلة”.

يمكن لنظام دعم قوي من أصدقائك والطبيب مثلا، وعمل خطة للإقلاع عن التدخين والبقاء متحمسا، أن يساعدك.

وبغض النظر عن الطريقة التي تقرر بها الحصول على المساعدة، استشر طبيبك للحصول على توصية بشأن برنامج الإقلاع عن التدخين. ويمكن لطبيبك المساعدة في تحديد طريقة الإقلاع عن التدخين التي ستناسبك بشكل أفضل.