ثابتطوفان الأقصى

تستأنف اليوم بالدوحة..آخر تطورات مفاوضات صفقة تبادل الأسرى

شبكة الخامسة للأنباء - غزة

يستأنف الوسطاء في العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الأربعاء، مباحثات صفقة تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار بغزة.

وبحسب صحيفة الأخبار اللبنانية، فإن الوسطاء ينتظرون في المحصّلة، من إسرائيل إجابتين واضحتين ومباشرتين ولا لبس فيهما، حول مسألتين أساسيتين: مصير معبر رفح ربطاً بالانسحاب منه وفتحه أمام المساعدات وآلية تشغيله؛ وضمان استمرار وقف إطلاق النار خلال الانتقال بين مراحل الصفقة (تطالب المقاومة بعدم قيام الاحتلال بأي نوع من العمليات العسكرية، بما فيها الاغتيالات، خلال التفاوض).

وقالت الصحيفة، “بعدما انعقدت، أمس، في القاهرة، اجتماعات وُصفت بـ”الإيجابية”، بين الوفد الأمني الإسرائيلي ومدير المخابرات المركزية الأميركية والمسؤولين المصريين، تنعقد، اليوم، في الدوحة، اجتماعات “رباعية” تضمّ، إلى جانب المسؤولين القطريين، وفداً مصرياً برئاسة رئيس المخابرات عباس كامل ، وآخر إسرائيلياً، وثالثاً أميركياً برئاسة مدير المخابرات المركزية وليام بيرنز، حيث شهدت العاصمة المصرية اجتماعات مكثّفة قادها الجانب الأميركي، على مدار يومين، استمع فيها بيرنز إلى التصورات المصرية “المعدّلة”، بشأن خطة اليوم التالي وما يتعلّق بالأوضاع الإنسانية وحركة المساعدات، والوضع العسكري في “محور فلادليفيا”، إضافة إلى مستقبل معبر رفح الحدودي، وآلية تشغيله خلال الفترة المقبلة”.

وأضافت أن “الوفد الإسرائيلي لم يخفِ عدم قدرته على حسم بعض التفاصيل التي تتعلّق بمعبر رفح، من دون الرجوع إلى قيادته، رغم تسلّم تل أبيب – في وقت سابق – مقترحاً مصرياً متكاملاً بشأن المعبر وآلية العمل فيه، في ظلّ استمرار رفض القاهرة لأي مقترحات حول السماح بحركة عبور الفلسطينيين من خلال معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي”.

وأشارت إلى أن “القاهرة لم تبدِ اعتراضاً واضحاً على مقترح يقضي بإنشاء جدار أمني على الشريط الحدودي لمنع عمليات التهريب التي تدّعي إسرائيل حصولها”، بل “أكدت أن تلك قضية يمكن مناقشتها بشكل أكثر تفصيلاً في وقت لاحق، وفي مرحلة تلي الانسحاب الإسرائيلي من محور فلادليفيا بشكل كامل، أو على الأقل إعادة التمركز التي تحدّث عنها الإسرائيليون عدة مرات”.

وتابعت “وفيما أبدت مصر، أمام الأميركيين والإسرائيليين، رغبةً في التعاون بشأن “ضبط الحدود”، اشترطت أن يكون ذلك في إطار أوسع من “الشراكة الثنائية” مع تل أبيب، فيما وعد المسؤولون المصريون بأن تكون لديهم “صياغة واضحة لتفاصيل تصوّر بلادهم بهذا الخصوص، خلال الأيام المقبلة”.

ولفتت إلى أن “الوفد الإسرائيلي أشار إلى أهداف عسكرية لم تتحقّق بعد في رفح، واعتبر أن مسار المفاوضات لا يعني بالضرورة التوقّف عن العمل لتحقيق هذه الأهداف”، وهو ما رأت فيه القاهرة تماهياً مع التصعيد الحاصل على الأرض في غزة حالياً، والذي يمكن أن يتطور خلال الأيام المقبلة، ويهدّد بانهيار المفاوضات، وفق ما كانت حذّرت منه حركة ” حماس ” بوضوح قبل يومين، في اتصالاتها مع الوسطاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى