طوفان الأقصىمحليات

“حماس”: ندافع عن فلسطين نيابة عن الأمة وندعوها لتضميد جراحنا

شبكة الخامسة للأنباء - غزة

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن الفلسطينيين في قطاع غزة يدافعون إلى جانب المقاومة عن فلسطين والمسجد الأقصى نيابة عن الأمة، داعية الأمة إلى دعم صمود القطاع وتضميد جراحه.

وتابعت الحركة في بيان لها، الأحد: “إنَّنا في حركة حماس، نقف إجلالاً وتقديراً لشعبنا الفلسطيني العظيم وخاصة في قطاع غزة العزة، مع حلول عيد الأضحى المبارك الذي يأتي هذا العام وشعبنا يتعرّض لأبشع حرب عدوانية وحشية عرفها التاريخ الحديث، ويتلاحم فيها شعبنا العظيم مع مقاومته الباسلة في معركة طوفان الأقصى المتواصلة منذ ثمانية أشهر، والتي ارتقى خلالها أكثر من 122 ألفاً بين شهيد وجريح، وما يزيد على الـ10 آلاف مفقود”.
وتابعت: “مع آلام النزوح والجوع والعطش، وآهات الفقد وعمق الجراح نقف بعزيمة لا تلين، وإرادة لن تنكسر، وثبات وإيمان راسخ بالنصر، نشارك شعبنا العظيم في قطاع غزَّة خاصّة، وعموم الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل والشتات، آلامه وآماله، سائلين الله تعالى أن يعيد علينا هذه الأيام المباركات، وقد منّ الله علينا بالنصر وبتحرير القدس والأقصى”.

وأكدت أنّ “شعبنا العظيم في قطاع غزَّة وفي كل ساحات الوطن وخارجه وهو يقارع هذا العدو الصهيوني المجرم في معركة طوفان الأقصى البطولية، ليقف نيابة عن الأمَّة قاطبة، دفاعاً عن أرض فلسطين المباركة، وذوداً وحماية للمسجد الأقصى المبارك، قبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين الشريفين”.

وبمناسبة عيد الأضحى، قالت الحركة: “نبارك لأمَّتنا حلول عيد الأضحى المبارك، ولحجَّاج بيت الله الحرام أداءَهم مناسك الحج هذا العام، وندعو أمَّتنا إلى أن تكون هذه الأيام المباركة فرصة لدعم صمود شعبنا الفلسطيني وتعزيز ثباته على أرضه ودفاعه عن مقدساته، وإلى تكثيف الجهود لتضميد جراحه وإغاثته، وهو يواجه حرب الإبادة والتطهير العرقي والتجويع”.

على جانب آخر، قصف طيران الاحتلال الإسرائيلي فجر الأحد، مناطق في مدينة غزة وفي رفح.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة عدد من المواطنين بجروح مختلفة بعد استهداف طيران الاحتلال منزلا في حي تل السلطان في رفح جنوب قطاع غزة.
وأشارت مصادر محلية، إلى أن طيران الاحتلال شن غارة عنيفة على منزل غرب ميدان شهداء الشاطئ في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

ونسف جيش الاحتلال عددا من المباني السكنية في بلدة المغراقة شمال مخيم النصيرات وسط القطاع.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2023، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 37,296 مواطنا، وإصابة 85,197 آخرين، في حصيلة غير نهائية، إذ لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى