سجن نفحة: أسير فلسطيني يهاجم سجانين إسرائيليين

الخامسة للأنباء – رام الله

هاجم أسير فلسطيني، اليوم الاثنين، سجانين إسرائيليين في سجن “نفحة” الإسرائيلي، فيما ساد توتر كافة أقسام السجن. وأفاد الاعلام العبري، بأن أسير فلسطيني هاجم اثنين من السّجّانين الإسرائيليين باللكمات والضرب في سجن “نفحة” وأصابهما بجراح طفيفة، دون الكشف عن تفاصيل أخرى.

وأفاد نادي الأسير بأن أسير في “نفحة” يقبع في قسم 10، يواجه 2 من السّجانين أثناء خروجه لعيادة السجن بضربهم وذلك وفقاً للمعلومات المتوفرة حتى الآن.

وأضاف حالة من التوتر الشديد تسود أقسام الأسرى، حيث قامت الإدارة بإغلاق السّجن، واستدعت قوات من القمع.

وتأتي الإجراءات الاحتجاجية للأسرى، وذلك بعد أن أقرت إدارة سجون الاحتلال جملة من الإجراءات العقابية والتنكيلية الممنهجة بحقّهم، في محاولة جديدة لاستهداف مُنجزات الحركة الأسيرة، حيث تصاعد هذا الاستهداف وبقرار سياسي من الحكومة الإسرائيلية، منذ تشكيل ما عرفت بـ”لجنة إردان” عام 2018.

وتأتي الإجراءات الاحتجاجية للأسرى، وذلك بعد أن أقرت إدارة سجون الاحتلال جملة من الإجراءات العقابية والتنكيلية الممنهجة بحقّهم، في محاولة جديدة لاستهداف مُنجزات الحركة الأسيرة، حيث تصاعد هذا الاستهداف وبقرار سياسي من الحكومة الإسرائيلية، منذ تشكيل ما عرفت بـ”لجنة إردان” عام 2018.

وضمن البرنامج النضالي للحركة الأسيرة، قرر الأسرى، اليوم الإثنين، إغلاق الأقسام، ورفض ما يسمى “بالفحص الأمني”، كجزء من خطوات العصيان والتمرد على قوانين إدارة السجون، التي تشكل أبرز أدوات الأسرى النضالية، في محاولة مستمرة لحماية منجزاتهم، وصد السياسات التعسفية الممنهجة بحقّهم.

ولفت نادي الأسير في بيانه له إلى أن المعركة الراهنة هي امتداد لسلسلة من معارك نفّذها الأسرى على مدار الشهور الماضية، وتصاعدت ذروتها منذ تاريخ عملية “نفق جلبوع”، إلا أنها تأخذ خصوصيتها بحكم جملة من العوامل والتحديات التي تواجهها الحركة الأسيرة في الوقت الراهن، لا سيما تتابع المعارك التي اضطروا لخوضها منذ عملية سجن جلبوع، وانتشار فيروس كورونا، وما رافقه من مخاطر مضاعفة على حياتهم لا سيما المرضى.

وأوضح نادي الأسير، أن الأسرى ماضون بخطواتهم النضالية وقد تصل إلى المواجهة المفتوحة بالإضراب عن الطعام، وستكون مرهونة برد إدارة السجون على مطالبهم، وأبرزها وقف الإجراءات العقابية التي فرضتها عليهم مؤخرا.

وكان الأسرى ومن كافة الفصائل قد شكلوا لجنة طوارئ وطنية عليا لإدارة المواجهة الراهنة، حتى تحقيق مطالبهم.

يشار إلى أن محاولة إدارة سجون الاحتلال بسحب منجزات الأسرى، ليست الأولى، فقد عملت تاريخيا على سلب الأسرى منجزاتهم التي حققوها بمسار نضاليّ طويل، وعبر سلسلة من الإضرابات الجماعية، حيث نفذ الأسرى نحو 24 إضرابا جماعيا على الأقل منذ تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة.

وكشفت مصادر عائلية، اليوم الإثنين عن هوية الأسير الذي ضرب السجانين في سجن نفحة.

وقالت المصادر إن الأسير هو أحمد عبيدة من مخيم الجلزون شمال رام الله ومحكوم بالسجن المؤبد و5 ملايين شيكل.

من جانبها أكدت جمعية واعد للأسرى أن ما قام به الأسير البطل أحمد عبيدة في قسم 10 سجن نفحة ردة فعل طبيعية ردا على حالة القمع التي يشهدها السجن منذ 15 يوما، والتي تصاعدت بحق الأسرى اليوم

الرابط مختصر: