طعنة المونديال تظهر براءة بنزيما في ريال مدريد

الخامسة للأنباء – رياضة

تلقت الجماهير الفرنسية، صدمة كبيرة قبل ساعات من انطلاق نهائيات مونديال قطر 2022، بإصابة أفضل لاعب في العالم كريم بنزيما، المتوج بالكرة الذهبية قبل أسابيع قليلة.

وتأكد غياب بنزيما عن المشاركة مع الديوك في كأس العالم، لإصابته بتمزق في عضلة الفخذ الأيسر خلال التدريبات، مساء أمس السبت.

براءة صادمة

حاوط النجم الفرنسي في الأسابيع الماضية، العديد من الاتهامات والانتقادات، وخاصة من الصحافة الإسبانية، بسبب غيابه عن المباريات الأخيرة مع فريقه ريال مدريد.

وادعت الصحف، أن بنزيما يتهرب من المشاركة مع الميرنجي، من أجل التركيز على المونديال والتواجد في كامل عافيته للعب مع الديوك في قطر.

وكان آخر ظهور لبنزيما في الليجا يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلال الانتصار بثلاثية نظيفة ضد إلتشي في الجولة العاشرة.

وغاب الفرنسي عن 4 مواجهات متتالية في الليجا ضد إشبيلية وجيرونا ورايو فاليكانو وقادش، وفقد الفريق 4 نقاط خلالها، بالتعادل مع جيرونا والخسارة ضد رايو، ليفقد صدارة الترتيب.

ورغم أن المدير الفني كارلو أنشيلوتي واللاعبين أكدوا في تصريحات لوسائل الإعلام، أن بنزيما لم يتهرب من المشاركة في المباريات، لكن لم يتم التعامل مع هذه التصريحات بجدية.

ليأتي استبعاد بنزيما بشكل نهائي من قائمة منتخب فرنسا، ليخرس كل الأفواه التي اتهمته بالتهرب.

إنجاز ضائع

في ظل امتلاكه مجموعة مميزة من اللاعبين، يُعد المنتخب الفرنسي أبرز المرشحين للفوز بلقب المونديال هذا العام، وكانت فرصة لبنزيما أن يُضيف لقبا كبيرًا لخزينة ألقابه.

وكان صاحب الـ34 عاما على موعد مع التاريخ لتحقيق إنجاز قياسي، حال قاد فرنسا للتتويج بكأس العالم، كما كان يحلم (بعدما غاب عن التتويج في مونديال 2018).

ولم يفز أي لاعب من قبل بدوري الأبطال والكرة الذهبية وكأس العالم في نفس السنة الميلادية، وهو إنجاز بالطبع كان يسعى من أجله القناص الفرنسي ليزين مسيرته المهنية.

وبلا شك ضاعت فرصة استثنائية على بنزيما، الذي يعيش أفضل فترة في مسيرته الكروية التي بدأت منذ نحو 18 عاما،

الرابط مختصر: