كتائب القسام تكشف عن غرفة أمنية مشتركة تضم ضباط من القسام وحزب الله والحرس الثوري الإيراني

الخامسة للأنباء – غزة
كشف برنامج ما خفي أعظم، عبر قناة الجزيرة الفضائية، مساء يوم الجمعة، الذي ظهر فيه القائد في كتائب القسام، محمد السنوار، عن دور الغرفة الأمنية المشتركة مع محور المقاومة خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وقال السنوار، إن “الغرفة الأمنية المشتركة مع محور المقاومة كانت في حال انعقاد دائم طوال الحرب الأخيرة”.

وأوضح القائد في كتائب القسام، أنّ “الغرفة المشتركة ضمت ضباط استخبارات من القسام وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني”.

وأكد القائد الضيف أن “الغرفة الأمنية المشتركة كانت لها إسهامات استخبارية مهمة خلال المعركة”

كما ونشر البرنامج، مشاهد تعرض لأول مرة لعملية أمنية قامت بها قناصة كتائب القسام، عملت على إخراج أنظمة المراقبة الاسرائيلية خارج الخدمة على حدود غزة في معركة سيف القدس.

نشر برنامج ما خفي أعظم، مشاهد تعرض لأول مرة لعملية أمنية قامت بها قناصة كتائب القسام، عملت على إخراج أنظمة المراقبة الاسرائيلية خارج الخدمة على حدود غزة في معركة سيف القدس.

وظهر خلال الحلقة، القائد في كتائب القسام، محمد الضيف، الذي صرّح أن ” الضربة التي علقتها في نهاية الحرب الأخيرة كانت تشمل 14 مدينة ب362 صاروخ”.

وقال الضيف، إن المقاومة “تعرف مواضع ألم الاحتلال والضغط عليه وثبتنا معادلات مهمة أصبح يحسب حسابها جيداً”

وكشف عن محاولة “تنفيذ عملية أسر مطلع معركة سيف القدس لإرغام الاحتلال على صفقة تبادل”.

وتابع، “وجهنا الصفعة الأكبر بضرب تل أبيب وكسرنا هيبة مركز الظلم وقبلة المطبعين”.

الرابط مختصر: