كشف تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على المفاعل النووي العراقي خلال حكم صدام حسين..؟!

الخامسة للأنباء – الأراضي المحتلة

كشفت القناة العبرية “12” يوم الجمعة، تفاصيل جديدة عن الهجوم الإسرائيلي، على المفاعل النووي العراقي، خلال حكم الرئيس الراحل صدام حسين، وهو الهجوم المعروف بعملية “أوبرا”.

ونشرت القناة وثائق جديدة عن العملية العسكرية الإسرائيلية التي قضت على المفاعل النووي العراقي “أوزيراك”، في السابع من شهر يونيو 1981.

وأكدت الوثائق الإسرائيلية التي رأت القناة أنها جديدة، أن الهجوم الإسرائيلي استمر أقل من دقيقتين فقط، في الوقت الذي استغرقت فيه رحلة الطائرة وهي من طراز “إف 6” 3 ساعات فقط.

وانطلقت الطائرة من القاعدة العسكرية “عتسيون” حيث حلقت في سماء العراق على ارتفاع منخفض في السادسة والنصف من مساء السابع من يونيو 1981، لتصعد مباشرة فوق المفاعل العراقي وتقوم بتدميره في أقل من دقيقتين.

ووصفت القناة العبرية عملية الهجوم على المفاعل النووي العراقي أو عملية “أوبرا” بأنها ستسجل في صفحات التاريخ الإسرائيلي، بدعوى اعتبارها واحدة من أعظم النجاحات العسكرية لإسرائيل.

وأشارت القناة إلى أن هذه التفاصيل قد ذكرت في تقرير للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، حيث أوضح مناحم بيغين، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أنه كان يعيش أياما صعبة في ظل وجود المفاعل النووي للرئيس العراقي، صدام حسين.

وفي الثاني والعشرين من يونيو من العام الماضي، نشرت وزارة الدفاع الإسرائيلية وثائق جديدة متعلقة بغارتها الجوية على مفاعل “تموز” (أوزيراك) النووي العراقي، وذلك في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وضمت هذه الوثائق رسوما يدوية للمفاعل الذي كانت تل أبيب تخشى من أن الزعيم العراقي الراحل صدام حسين قد يستخدمه لتطوير أسلحة نووية، بما في ذلك رسوما تظهر مشهد المفاعل من مقاتلة.

كما قام الأرشيف برفع السرية عن تقرير ما بعد العملية، بما في ذلك الأمر المكتوب من قائد الجيش بتنفيذ الضربة وقرار الحكومة بالتخطيط للعملية، في عام 1980، والمناقشات الداخلية حول الموعد النهائي للهجوم.

الرابط مختصر: