لغز العثور على جثث 5 أطفال أشقاء في ألمانيا.. قتلتهم والدتهم

الخامسةللأنباء-وكالات

5 أطفال ترقد جثثهم ممددة فوق فراشهم داخل منزلهم في مدينة فوبرتال غربي ألمانيا، بينما تعلو وجوههم ملامح مصمتة تنبئ عن مفارقتهم الحياة.. هكذا بدا المشهد الذي أثار حالة من الفزع في جميع أنحاء ألمانيا، بينما جلست والدة الضحايا إلى جانبهم مدّعية حزنها على وفاتهم، قبل أن تنكشف المفاجأة وهي أن الأخيرة هي من قامت بقتلهم.

رسالة عبر تطبيق و5 جثث في المنزل

بداية الجريمة المروعة كانت بعثور قوات الشرطة على  جثث الأطفال في فراشهم في الثالث من سبتمبر الماضي، حيث ادعت الأم، بمجرد العثور على الأطفال، أن شخصا مجهولا، اقتحم الشقة وقيدها وأجبرها على كتابة رسائل لزوجها، تفيد بأنّه لن يرى أطفاله مرّة أخرى، ثم باشر عملية القتل للأطفال الخمسة.

تخدير وخنق 

ورغم تظاهر السيدة بحزنها على مقتل أطفالها، إلا أن قوات الأمن كانت لديها شكوك بتورط الأم في الحادث، الأمر الذي دفع المحققين إلى تكثيف التحريات، لتتفجر المفاجأة بأن والدة الضحايا هي من قامت بقتلهم.

 وبحسب المحققين، فإن الدافع وراء هذا الجريمة، هو صورة يظهر فيها زوج السيدة المدانة مع سيدة أخرى بجانبه.

وأبلغت السيدة بعدها زوجها عبر أحد تطبيقات الدردشة، أنه لن يرى أطفاله مرة أخرى، لتقوم بتنفيذ خطتها الشيطانية وتقدم على إنهاء حياة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام وثمانية أعوام، وأكبرهم فقط هو من نجا من القتل.

سجن مدى الحياة

وكان الادعاء العام ذكر في المرافعة، أن السيدة تبلغ من العمر 28 عاما، وهي ربة منزل، قامت بقتل الأطفال الخمسة عن طريق تخديرهم أولاً، ثم إغراقهم أو خنقهم واحدًا تلو الآخر، لتدين المحكمة الإقليمية في مدينة فوبرتال، اليوم الخميس، المتهمة الألمانية الشابة بقتل خمسة من أطفالها الستة عن طريق العمد وعاقبتها بالسجن مدى الحياة، وجاء الحكم على السيدة بعدما شهد الخبراء النفسيون الذين عينتهم المحكمة أن المدعى عليها مسؤولة بشكل كامل عن أفعالها، وأنهم لم يعثروا على أي دليل على أنها تعاني من اضطراب عقلي خطير

الرابط مختصر: