هذا ما سيحدث في حال ترأس أدلشتاين حزب “الليكود”..؟!

أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته القناة 12 العبرية، أنه في حال أُجريت الانتخابات، فإن حزب “الليكود” برئاسة بنيامين نتنياهو كان سيُعزز قوته مقارنة بوضعه في الكنيست اليوم، وأيضًا حزب “يش عتيد” برئاسة يائير لبيد كان سيُعزز قوته ويحافظ على مكانته كثاني أكبر حزب، كما فحص الاستطلاع ما سيحدث في حال ترأس يولي أدلشتاين رئاسة “الليكود”.

وبحسب الاستطلاع فإن حزب “الليكود” سيحصل على 34 مقعدًا، و”يش عتيد” على 18 مقعدًا، وحزب “شاس” المتدين سيحصل على 9 مقاعد و”كحول لفان” على 8 مقاعد، وسيحصل كل من حزب “العمل” وحزب “يمينا” وحزب “يهدوت هتوراه” على 7 مقاعد، في حين سيحصل كل من “القائمة المشتركة” وحزب “الصهيونية الدينية” على 6 مقاعد لكل واحد منهما، أما “القائمة الموحدة” وحزب “تكفا حداشا” سيحصلون على 4 مقاعد.

وفحص الاستطلاع ما يمكن أن يحدث فيما لو خاض أدلشتاين رئاسة “الليكود”، حيث أظهر أنه في هذه الحالة كان “الليكود” سيحصل على 20 مقعدًا و”يش عتيد” على 20 مقعدًا، وبعد انخفاض مقاعد “الليكود” فإن ثلاثة أحزاب ستحصل على 11 مقعدًا وهي: “الصهيونية الدينية” و”شاس” و”كحول لفان”.

إضافة لذلك، سأل الاستطلاع إن كان مؤيدو “الليكود” يوافقون على ادعاء أدلشتاين أنه فيما لو بقي نتنياهو في رئاسة الحزب فإن الليكود لن يعود للحكم؟ أجاب 68% أنهم غير موافقين، و17% وافقوا، و15% قالوا إنهم لا يعرفون.

الرابط مختصر: