ما هي طرق الوقاية من أمراض الصيف..؟؟

في موسم الصيف تصبح الرحلات الشاطئية وممارسة الرياضة والأنشطة الخارجية في الهواء الطلق محور الاستعداد لموسم الحر، وهناك عدة أمراض قد تظهر في فصل الصيف وترتبط به، لذا من المهم أن تضع في اعتبارك التأثير المحتمل للحرارة على صحتك، وفى التقرير التالي نتحدث عن أبرز المشاكل الصحية الشائعة في فصل الصيف وطرق الحفاظ على صحتك في المصيف، وفقا لما نشر موقع “webmd”.

الجفاف

يحدث الجفاف عندما يفقد الجسم كمية من الماء أكثر مما يكتسبه، مما يسبب أعراضا مثل الدوار والتهيج وجفاف الفم، بينما يمكن أن يحدث الجفاف في أي وقت على مدار العام.

ضربة الشمس

يحدث الإرهاق الحراري وضربة الشمس عندما يكون الجسم غير قادر على التبريد بدرجة كافية بعد التعرض الطويل لدرجات حرارة عالية، يمكن أن تؤدي الحالات الشديدة من ضربة الشمس إلى الغثيان وارتفاع درجة حرارة الجسم وحتى فقدان الوعي.

طفح الحرارة

الطفح الحراري عبارة عن نتوءات أو بقع حمراء على الجلد ناتجة عن الرطوبة الزائدة والحرارة، قد يحدث هذا أيضًا بسبب انسداد الغدد العرقية في المنطقة المصابة.

الحساسية

قد تؤدي الحرارة وعوامل أخرى مثل الغبار وحبوب اللقاح إلى إثارة الحساسية ، والتي تشمل العطس وردود فعل الجلد، خلال المصيف، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز التنفسي.

تسمم غذائي

بسبب الحرارة الشديدة ، قد يفسد الطعام الذي يتم تخزينه بشكل غير صحيح أو تركه في العراء بسهولة، مما قد يؤدي إلى التسمم الغذائي عند تناوله، غالبا ما يظهر التسمم الغذائي بأعراض مثل الإسهال والغثيان والقيء.

كيف تحافظ على صحتك في الصيف؟

لمساعدة الجسم في عملية التبريد ، فإن البقاء رطبا أمر ضروري، بصرف النظر عن شرب المزيد من الماء ، يمكن أن يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل الفواكه والخضروات أيضًا في ترطيب الجسم.

ارتداء ملابس خفيفة

من الضروري الحفاظ على برودة الجسم والتهوية الجيدة لمنع تراكم الحرارة، تساعد الملابس ذات الألوان الفاتحة على تدوير الهواء بشكل أفضل وتعكس الحرارة بدلاً من امتصاصها، يفضل ارتداء الملابس المصنوعة من مواد تسمح بمرور الهواء مثل القطن، والتي يمكن أن تثقل الجسم وتخلق دفئًا غير ضروري.

ممارسة النظافة الجيدة

من أفضل الطرق للتحكم في درجة حرارة الجسم أخذ حمام بارد ، خاصة بعد الخروج من الخارج لا يتم تبريد الجسم فحسب، بل يتم أيضًا تخفيف خطر التعرض المحتمل للبكتيريا والملوثات الأخرى وفي الوقت نفسه ، فإن غسل اليدين بانتظام وتطهير أدوات الأكل والطهي، يمكن أن يمنع تلوث الطعام.