الجالية اليهودية الإثيوبية تحتفل بعيد “السيجد” في إسرائيل

أقيمت اليوم الخميس مراسم الدولة اليوم بمناسبة عيد السيجد لليهود الأثيوبيين بمشاركة آلاف الأشخاص بالقدس، بمن فيهم الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ ووزيرة الهجرة والاستيعاب بنينا تمانو شطا.

وقال الرئيس هرتسوغ خلال الحفل وفق القناة 7 العبرية: “إن عيد السيجد عيد انتصار، وعيد وطني يجدد عودة الصهيونية، ويعبر إلى حد كبير عن تحقيق الحلم العظيم”.

وأشار هرتسوغ إلى أن هجرة الجالية الأثيوبية إلى إسرائيل ليست سلبية بل قصة بطولة، مضيفا: “لم ينتظر اليهود في إثيوبيا بل نهضوا وأخذوا زمام المبادرة، ويتوقون للمجيء إلى إسرائيل.

ويدعي اليهود أن عيد السيجد ليهود اثيوبيا يأتي محاكاة لنزول التوراة على جبل سيناء.
ويحتفل اليهود الأثيوبيون اليوم الخميس بعيد”سيجد” يصومونن فيه وهو عيد رسمي في إسرائيل.

ويأتي توقيت العيد عقب 50 يوما من عيد الغفران، ويمثل فرصة لمحاسبة النفس وطلب الاستغفار من الناحية الجماهيرية.

وفي أثيوبيا، كان المحتفلون يتطهرون قبل العيد وفي عشية العيد كانوا يبدأون الصوم ويؤدون صلوات طويلة حول العودة لصهيون. ثم في الصباح كان الكهنة (“قييس” في لغة الجعز) يُخرجون كتب “الأوريت” التي تشابه الأمهارية ويقودون الجماهير إلى قمة أحد الجبال في المنطقة، محاكين قبول التوراة على جبل سيناء.

وبعد الصعود إلى الجبل يقرأ الكاهن أجزاء من أسفار الخروج والمزامير والملوك ونحميا تخص الاستغفار والخلاص والعودة لصهيون، وكان الجمهور يكرر كلامه ويصلي.

الرابط مختصر: