بالصور.. اغتصب وذبح 52 شخصاً وأكل لحوم البشر.. تفاصيل السفاح الروسي

الخامسة للأنباء-متابعات

كشفت صحيفة “ديلي ستار” عن تفاصيل قصة قاتل روسي متسلسل سيئ السمعة عرف باسم The Red Ripper، حيث اغتصب وذبح 52 شخصًا وأكل أيضًا أجزاء من أجساد بعض ضحاياه.

وعرف رومانوفيتش تشيكاتيلو بجزار روستوف، وكان يعتبر من أكثر القتلة المتسلسلين خطورة في تاريخ العالم، وتنوعت جرائمه المقززة بين الاغتصاب والقتل والتشويه وأكل لحوم البشر، وامتدت من عام 1978 حتى عام 1990 .

وأشارت الصحيفة، إلى أنه تم إلقاء القبض عليه في البداية وإطلاق سراحه، مما دفعه إلى ارتكاب المزيد من جرائم القتل، وبعد إلقاء القبض عليه للمرة الثانية، اعترف Rostov Ripper بقتل 57 امرأة وطفلاً، وقد حوكم وأدين بارتكاب 52 جريمة قتل في عام 1992.

جرائم السفاح
وكان القاتل المتوحش تشيكاتيلو يعمل مدرسًا في مدينة التعدين نوفوشاختينسك في روستوف، وخلال أدوار تشيكاتيلو التعليمية المختلفة، قام بالاعتداء الجنسي بعنف على الأطفال من كلا الجنسين.

وكانت أول ضحية موثقة لشيكاتيلو، لينا زاكوتنوفا البالغة من العمر تسع سنوات في عام 1978، حيث قام باستدراجها إلى كوخ مهجور، وحاول اغتصابها وخلال مقاومة الطفلة، قام السفاح بجرحها بسكين وقتلها.

وظل السفاح الروسي بعد هذه الجريمة حراً، واستمر في العمل كمدرس حتى تراكمت مزاعم الاعتداء الغير اللائق على الطلاب .

وفي عام 1981، تم تسريحه من وظيفته التعليمية وتولى وظيفة كاتب في مصنع، مما سمح له بالسفر ومنحه الوصول إلى العديد من الضحايا الشباب.

أصغر وأكبر ضحاياه
وكان أصغر ضحية قتلت على يد أندريه تشيكاتيلو، هوإيغور جودكوف البالغ من العمر ثماني سنوات، والذي قام بقتله في حديقة أفييتورز في 9 أغسطس 1983، أما الضحية الأكبر في جرائم قتل السفاح الروسي هي هيكاتيلو كانت ليوبوف زوييفا، 31 عامًا، التي قُتلت في 4 أبريل 1990.

وفي النهاية وبعد القبض عليه وإثبات جرائمه حُكم على السفاح الروسي، الذي كان لديه طفلان، بالإعدام لجرائمه، وأُعدم بطلقة نارية في 14 فبراير 1994 عن عمر يناهز 47 عامًا.

الرابط مختصر: