إسرائيل تتخوف من إمكانية التدحرج لتصعيد عسكري

الخامسة للانباء_تل أبيب

تستمر التحذيرات من خطر التدحرج العسكري بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية بغزة.

كما خلال الساعات الماضية أكدت وسائل إعلام عبرية ومسؤولون إلى أن هناك تخوفات واسعة من إمكانية التدحرج لتصعيد عسكري لاسيما مع تحذيرات الجهاد الإسلامي بالرد على اعتقال القيادي فيها بسام السعدي.

وقال، مسؤول أمني إسرائيلي لوسائل إعلام عبرية، إن الـ 48 ساعة القادمة حاسمة فيما يتعلق بالتصعيد على حدود غزة.

أما القناة 11 العبرية قالت إن الخط الأحمر الذي يضعه الجهاد الإسلامي لتثبيت التهدئة هو الإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة.

وقالت إذاعة الجنوب العبرية إنه من المتوقع أن تستمر حالة التأهب في الجيش الإسرائيلي وإغلاق الطرق في غلاف غزة خلال عطلة نهاية الأسبوع

وأردفت، إن هناك اضطراب وشغب في الاجتماع الذي عقده قائد الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، حيث تم إيقاف الاجتماع.

وفي السياق، أجرى رئيس الوزراء يائير لابيد تقييما للوضع الأمني في مقر وزارة الدفاع “الكرياه” بمشاركة قادة الأمن حيث تم خلاله نقاش الوضع الأمني في الجنوب والتطورات المحتملة.

وقال لابيد، “نتفهم ونتشارك الصعوبات التي يواجهها سكان مستوطنات الجنوب، لكن نضع نصب أعيننا حماية السكان وتوفير الأمن”.

وأضاف أن الإجراءات الأمنية التي تم البت فيها هي ضرورية ومؤقتة فقط.

وتابع، لن نقبل وضعا طويل الأمد تقوم فيه المنظمات بتعطيل حياة السكان، ولن نتوانى عن استخدام القوة لإعادة الحياة لطبيعتها في الجنوب، ولن نوقف سياسة اعتقال النشطاء في الضفة.

الرابط مختصر: