مركزية حركة فتح تُعقب على اعتداء الشرطة بغزة على طلبة جامعة الأزهر

الخامسة للأنباء – رام الله
عقبت الجنة المركزية لحركة “فتح، مساء يوم الأربعاء، على اعتداء الأجهزة الأمنية بغزة، على طلبة جامعة الأزهر الذين كانوا يلبسون لكوفية الفلسطينية، يوم أمس الثلاثاء.

وأضافت اللجنة المركزية في بيانٍ صحفي رصدته “الخامسة للأنباء”: “إنّ هذا الاعتداء دليل على الطبيعة الاخوانية لـ”حماس” التي تتنكر وترفض مفهوم الهوية الوطنية الفلسطينية من منطلق مفهومها الاخواني للأمة الشاملة”.

وأكدت: “أنّ اعتداء مليشيات “حماس” على الطلبة الذين يرتدون الكوفية هو دليل على خوف هذه الحركة، جناح جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين، من الرمزية الوطنية للكوفية، وبالتحديد رمزيتها المتعلقة بالقائد الرمز الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات، وحركة “فتح”، ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني”.

وأكملت: “إنّ “حماس” وبعد أنّ شنت حملة تشويه مغرضة وواسعة ومدعومة من أطراف إقليمية على امتداد عقود على “فتح” ومنظمة التحرير، تعتقد أن الفرصة جاءت اليوم للهجوم على رموز الحركة الوطنية الفلسطينية، وبالتحديد الثورة الفلسطينية المعاصرة”.

وأوضحت اللجنة المركزية، أنّ الكوفية تحولت إلى رمز الوطنية الفلسطينية منذ ثورة 1936-1939 العظمى، وكانت رمزاً للقائد الشهيد عبد القادر الحسيني، قائد جيش الجهاد المقدس في حرب عام 1948، وما قام به أبو عمار هو تكريس لهذه الرمزية الوطنية وتعبير عن الهوية والشخصية الوطنية الفلسطينية المستقلة.

وأكدت على أنّ ممارسات “حماس” هذه، من شأنها تعميق الانقسام وأخذ قطاع غزة إلى واقع منفصل عن النسيج الوطني وجغرافيا الدولة الفلسطينية.

وواصلت: “إنّ هذه الممارسات وإصرار “حماس” على حرمان جماهير شعبنا الفلسطيني في القطاع من ممارسة حقها في المشاركة بالانتخابات المحلية هو امعان في الانقسام، وتقدم من خلاله خدمة مجانية لدولة الاحتلال الإسرائيلي وهدفها الاستراتيجي في منع قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وإختتمت البيان بالقول : “إنّ يد “فتح” ستبقى ممدودة من أجل إنهاء الانقسام وإعادة توحيد قطاع غزة من الضفة والقدس بهدف قطع الطريق على المشروع الصهيوني التوسعي، ومن أجل تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني في الحرية والاستقلال”.

الرابط مختصر: