ثابتطوفان الأقصى

تراشق بالاتهامات.. كواليس معركة “الفيتو” في أروقة مجلس الأمن

شبكة الخامسة للأنباء - غزة

فشلت الولايات المتحدة في تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة في إطار اتفاق بشأن الرهائن بعد أن صوتت روسيا والصين، العضوان الدائمان بالمجلس، ضد القرار.

وكان من شأن مشروع القرار الذي تم رفضه أن “يجعل من الضروري وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة”، مع “الحاجة الملحة لتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية” إلى جميع المدنيين ورفع “جميع الحواجز” أمام إيصال المساعدات.

في المقابل، أعرب عدد من السفراء عن دعمهم لمشروع جديد اقترحته مجموعة “E-10” المكونة من 10 أعضاء غير دائمين في مجلس الأمن، والذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار.

واختلف أعضاء المجلس حول عناصر المسودة، وسلط البعض الضوء على الاستثناءات الصارخة على الرغم من إثارة مخاوف متعددة مع الولايات المتحدة خلال المفاوضات.

ما الذي يدعو إليه القرار الأمريكي؟

*يجعل من الضروري وقف فوري ومستدام لإطلاق النار مع “الحاجة الملحة لتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية” لجميع المدنيين ورفع “جميع الحواجز” أمام إيصال المساعدات على نطاق واسع إلى سكان غزة

*ويجب على إسرائيل وجميع الجماعات المسلحة الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، وتوفير الحماية للعاملين في المجال الإنساني والعاملين في المجال الطبي.

*يدين جميع أعمال الإرهاب بما في ذلك الهجمات التي قادتها حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، واحتجاز الرهائن وقتلهم، وقتل المدنيين، والعنف الجنسي، ويدين استخدام المباني المدنية لأغراض عسكرية.

*يرفض أي تهجير قسري للمدنيين في غزة يطالب حماس والجماعات المسلحة الأخرى بالسماح الفوري بوصول المساعدات الإنسانية إلى جميع الرهائن المتبقين.

*يشدد على دعم المجلس الكامل لكبيرة منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار سيغريد كاغ، والمنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، حتى يتمكنوا من إنشاء آلية المساعدات الجديدة للأمم المتحدة بموجب القرار السابق رقم 2720.

*شدد على أهمية قيام المنسق الأعلى بقيادة الجهود الرامية إلى إنعاش وإعادة إعمار غزة.

*يطالب جميع الأطراف باحترام الإخطارات الإنسانية وآليات تفادي الاشتباك المعمول بها لمنع مقتل المدنيين.

*يرفض أي إجراء لإسرائيل من شأنه “تقليص مساحة غزة” ويدين دعوات بعض الوزراء الإسرائيليين لإعادة توطين غزة أو إجراء تغييرات ديمغرافية.

*يؤكد من جديد إدانته للهجمات المستمرة التي يشنها المتمردون الحوثيون في اليمن على السفن في البحر الأحمر.

*يجدد التأكيد على “التزام مجلس الأمن الثابت برؤية حل الدولتين”.

إسرائيل تتحدث عن “العار”

اعتبرت إسرائيل فشل مشروع القرار في يدين حماس بأنه “وصمة عار لن تُنسى أبدا”.

وقال السفير الإسرائيلي جلعاد إردان إن مشروع القرار كان سيكون الأول من نوعه الذي يتضمن إدانة من هيئة تابعة للأمم المتحدة لهجوم حماس على بلاده، لكن عدم إقراره هو “وصمة عار لن تُنسى أبدا”.

وقال إن حماس، تستخدم سكان غزة كدروع بشرية لتعظيم الخسائر في صفوف المدنيين، لذلك سيضغط المجلس على إسرائيل لإنهاء عمليتها العسكرية ويصدر إحصائيات وأرقام كاذبة.

وأضاف: “كل وفاة مدنية في غزة تعتبر مأساوية، لكن حماس هي الجهة الوحيدة التي تتحمل المسؤولية”.

وبالمثل، فإن “المجاعة التشهيرية” في غزة هي مجرد “دعاية لحماس”، مشددًا على أنه وفقًا لحكومته، دخل 341 ألف طن من المساعدات الإنسانية في مئات الشاحنات إلى القطاع.

وأضاف أن السبيل الوحيد لتحقيق وقف إطلاق النار هو تدمير جميع كتائب حماس، وأن “الطريق إلى وقف إطلاق النار يمر عبر رفح”.

وأضاف أن الحرب قد تكون في غزة، لكنها تمتد أبعد من ذلك إلى معركة ضد حماس، وإيران لا تزال مصممة على محو إسرائيل من على الخريطة.

غويانا الممتنعة عن التصويت

قالت سفيرة غويانا كارولين رودريغيز-بيركيت إن غويانا امتنعت عن التصويت لأن القرار لم يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار.

ونظراً للعدد المروع من القتلى والجرحى والدمار في غزة، “لا يمكن وقف هذه الكارثة التي من صنع الإنسان دون وقف فوري لإطلاق النار، وتقع على عاتق هذا المجلس مسؤولية المطالبة بذلك بشكل لا لبس فيه، حتى مع اعترافه بجهود قطر ومصر والولايات المتحدة”. “.

وأضافت أنه لا ينبغي ربط وقف إطلاق النار باحتجاز الرهائن. “لا ينبغي للفلسطينيين أنفسهم أن يكونوا رهائن لجرائم الآخرين”.

الصين تريد قرارا واضحا وتتهم واشنطن بالنفاق

قال سفير الصين تشانغ جون إن الإجراء الأكثر إلحاحا الذي يجب على المجلس اتخاذه هو الدعوة إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار، بما يتماشى مع دعوات الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة.

وقال إن المجلس تباطأ وأضاع الكثير من الوقت في هذا الصدد، “ومن أجل الحفاظ على ميثاق الأمم المتحدة وكرامة المجلس، إلى جانب وجهة نظر الدول العربية، صوتت الصين ضد المشروع الأمريكي”.

وأشار إلى مشروع القرار الجديد الذي تم تداوله الآن من أعضاء المجلس العشرة المنتخبين: ​​”هذا المشروع واضح بشأن مسألة وقف إطلاق النار ويتماشى مع الاتجاه الصحيح لعمل المجلس وله أهمية كبيرة. والصين تدعم هذا المشروع.”

وقال إن انتقادات المملكة المتحدة والولايات المتحدة لحق النقض الذي استخدمته الصين كان نفاقًا، وإذا كانوا جادين بشأن وقف إطلاق النار، فيجب عليهم دعم المسودة الجديدة.

الجزائر: ضوء أخضر لـ”إستمرار سفك الدماء”

وقال سفير الجزائر عمار بن جامع إنه لو أصدر المجلس قراره في أواخر فبراير، لكان من الممكن إنقاذ آلاف الأرواح البريئة.

وأوضح إنه منذ أن عممت الولايات المتحدة مسودة مشروع القرار قبل أكثر من شهر، اقترحت الجزائر تعديلات معقولة للتوصل إلى “نص أكثر توازنا ومقبولا”. واعترف بأن بعض مقترحاتهم قد تم إدراجها ولكن “المخاوف الأساسية ظلت دون معالجة”.

وشددت الجزائر على الضرورة الملحة للوقف الفوري لإطلاق النار لمنع المزيد من الخسائر في الأرواح، ولكن من المؤسف أن المشروع لم يرق إلى المستوى المطلوب، ولذلك صوتت بلاده ضده.

وأشار إلى أن التأكيد على “الإجراءات” الرامية إلى الحد من الأذى الذي يلحق بالمدنيين والحديث عن “العمليات” يعني ضمناً ترخيصاً لمواصلة إراقة الدماء لإسرائيل. وأضاف أن العملية في رفح ستكون لها عواقب وخيمة إذا تمت.

بريطانيا: ضيعنا فرصة إدانة حماس

وقالت سفيرة المملكة المتحدة باربرا وودوارد إن وفدها صوت بـ “نعم”، حيث يواجه الفلسطينيون أزمة مدمرة تتطلب مساعدة فورية. وعلى هذا النحو، أعربت عن خيبة أملها إزاء قيام الصين وروسيا باستخدام حق النقض ضد مشروع القرار، خاصة وأن المشروع كان سيكون المرة الأولى التي يتحدث فيها المجلس ضد حماس.

أميركا تهاجم “بيت روسيا الزجاجي”

قال السفيرة الأميركية ليندا توماس-غرينفيلد إن روسيا ألقت الحجارة على الولايات المتحدة بينما تعيش في بيت من زجاج.

وقالت إن روسيا والصين لا تفعلان أي شيء مفيد لتعزيز السلام.

وأضافت أن النص الجديد لا يدعم الدبلوماسية الحساسة في المنطقة ويمكن أن يمنح حماس ذريعة للانسحاب من الصفقة المطروحة على الطاولة.

وقالت إن الولايات المتحدة ستواصل العمل من أجل السلام إلى جانب قطر ومصر في المحادثات الجارية.

الفيتو الروسي الصيني

جرى التصويت على مشروع القرار، حيث أيده 11 دولة وعارضته ثلاث دول منها روسيا والصين، مما يعني أنه تم استخدام حق النقض ضد المشروع الأمريكي.

وقبل التصويت، قال السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا: “الآن أدركت الولايات المتحدة أخيراً الحاجة إلى وقف إطلاق النار، بعد أن لقي أكثر من ثلاثين ألفاً من سكان غزة حتفهم بالفعل”.

واعتبر أن الولايات المتحدة تحاول “بيع منتج” للمجلس باستخدام كلمة “حتمية” في قرارها، مشيرا إلى أن “هذا لا يكفي” ويجب على المجلس “أن يطالب بوقف إطلاق النار”.

وقال إن النص لم يتضمن أي دعوة لوقف إطلاق النار، واتهم القيادة الأميركية “بتضليل المجتمع الدولي عمدا”.

ورأى أن المسودة عبارة عن مجرد تلاعب بالناخبين الأميركيين “بإلقاء عظمة لهم” من خلال دعوة زائفة لوقف إطلاق النار.

و قال للسفراء: “إذا مررتم هذا القرار، فسوف تنغمسون بالعار”.

ومن ناحية أخرى، اعتبر أن مشروع القرار البديل، وهو “وثيقة متوازنة وغير سياسية”، يجري تعميمه من قبل بعض الأعضاء الآخرين في المجلس.

القرار البديل

قال دبلوماسي إن قرارا صاغه الأعضاء العشرة المنتخبون فيمجلس الأمن بتنسيق من موزمبيق يمكن طرحه للتصويت لاحقا اليوم الجمعة.

ويطالب مشروع القرار الذي حصلت رويترز على نسخة منه بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان والإفراج عن جميع الرهائن ويؤكد على ضرورة زيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى