علوم وتكنولوجيا

جوجل تطلق منصة خاصة لمساعدة الخريجين الفلسطينيين

شبكة الخامسة للأنباء - غزة

الخامسة للأنباء-تكنولوجيا

اطلقت شركة “غوغل”، مساء اليوم الأربعاء 23/8/2023، برنامج “منصة فلسطين التقنية”، بهدف مساعدة الخريجين ومطوّري التطبيقات وروّاد الأعمال في مجال التكنولوجيا في الأراضي الفلسطينية، على تعزيز مهاراتهم الرقمية والعثور على فرص عمل.

ويأتي البرنامج ضمن مبادرة أطلقتها “غوغل” في آذار 2022، لدعم منظومة التكنولوجيا في فلسطين، وقيمتها 10 ملايين دولار.

وقالت في بيان، إن البرنامج ستديره شركة “يوداسيتي”، وهي منصة تعلّم عبر الإنترنت، تركز على تطوير المواهب، ومؤسسة “سبارك”، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تزويد الشباب بالأدوات اللازمة لتحقيق النجاح وتنشط في 14 بلدا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويستهدف البرنامج الذي يمتد لثلاث سنوات، تعزيز مهارات 3500 فلسطيني وفلسطينية في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية.

وأوضحت الشركة العالمية أن البرنامج يستند إلى ثلاث ركائز، وهي: بناء القدرات، والإرشاد، وتوفير فرص العمل.

ويستمر برنامج بناء القدرات 16 أسبوعًا بإدارة أساتذة من “يوداسيتي”، ويقدّم دورات مبتدئة ومتقدمة لبناء المهارات الشخصية والتقنية.

كما يشمل برنامج بناء القدرات “تكنولوجيا النانو المتقدمة”، التي تتناول مختلف المسارات التعليمية كتصميم مواقع الويب، وهندسة الذكاء الاصطناعي، وتحليل البيانات، ويتضمن دورات تدريبية حول البرمجة، وعلوم البيانات، والذكاء الاصطناعي مع Python، إضافة إلى استخدام الكثير من منصات تعلّم الآلة مثل Tensor Flow، وهدفها إعداد الشباب والشابات لوظائف مثل: هندسة تعلّم الآلة، وعلوم البيانات، وتطوير تطبيقات الجوّال.

كما يشمل برنامج بناء القدرات المهارات الشخصية، عبر دورات تدريبية حول مواضيع مثل: كيفية كتابة سيرة ذاتية، والاستعداد لمقابلة عمل، وتقديم عرض ترويجي سريع.

والركيزة الثانية لـ”منصة فلسطين التقنية (الإرشاد)، تشمل جلسات إرشادية جماعية أو فردية للمشاركين، بحضور شخصي أو على الإنترنت، وذلك بإدارة أساتذة محليين وإقليميين من “يوداسيتي”.

وبعد اكتمال الدورة، يُسمح للطلاب بالالتحاق بجلسات إرشادية إضافية متعلقة بالتعلّم أو التوظيف على حسب الحاجة.

وخلال البرنامج، سيقام عدد من الفعاليات المجتمعية بحضور شخصي من الجامعات والجمعيات المحلية مرتَين خلال الشهر، ليتبادل الطلاب الخبرات والمعرفة.

أما الركيزة الثالثة (فرص التوظيف والتدريب)، فسيحصل الطلاب الأفضل أداءً على فرص توظيف وتدريب في الشركات المحلية والإقليمية.

وستنظم “سبارك” مع شركاء التوعية المحليين أربعة معارض للوظائف خلال فترة البرنامج الممتدة على مدار ثلاث سنوات، إذ تجمع هذه المعارض بين أصحاب العمل والمرشحين للوظائف.

كانت “غوغل” قد نظمت، أمس الثلاثاء، لقاءً مع صحفيين فلسطينيين عبر الإنترنت، بمشاركة الرئيس الإقليمي للتسويق لدى “غوغل” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نجيب جرّار، وكاي روميلت من “يوادسيتي”، ودينا المساعيد من “سبارك”، استعرضوا فيه تفاصيل البرنامج.

وقال جرّار: “نحن ملتزمون بدعم خريجي الجامعات، ومطوري التطبيقات، وروّاد الأعمال في مجال التكنولوجيا في فلسطين، وذلك عبر تنمية مهاراتهم للتمكن من إيجاد الوظائف المناسبة أو التطور في مجال العمل. وتسعى غوغل منذ مدة إلى دعم الفلسطينيين من خلال تطوير مهاراتهم الرقمية عبر مبادرات مختلفة تشمل “مهارات من غوغل”، وشهاداتها المتخصصة من “كورسيرا”.

وأضاف: تعاونا مع شركاء محليين وعالميين مثل “يوداسيتي”، و”سبارك”، و”كيفا”، و”أميدايست”، و”غزة سكاي جيكس”، وغيرهم، للاستمرار في هذه المبادرات”.

من جهته، قال روميلت : “نحن ملتزمون بتعزيز حياة الشباب الفلسطيني من خلال هذا البرنامج المصمم لتطوير مهارات 3500 خريج عند انتهاء المنحة. ومن خلال هذا المسعى التكنولوجي، نحن نؤمن بأن الشباب الفلسطيني سيكتسب معرفة ومهارات تؤهلهم للنجاح في سوق العمل”.

بدورها، قالت المساعيد: “يعمل برنامج “منصة فلسطين التقنية” بشكل مباشر على معالجة الفجوة بين المهارات اللازمة ومتطلبات سوق العمل، بالاعتماد على دراسة تقييم الاحتياجات التي استهدفت مواضيع البرنامج والمتطلبات الحقيقية لقطاع التكنولوجيا في مجتمعنا. ومن خلال التركيز على هذه المهارات الأساسية، نحن نعمل بجد على تقليص الفجوة وتخفيف معدلات البطالة.

وأضافت: من خلال هذه المبادرات، نحن لا نقوم فقط بتأهيل الشباب للوظائف، بل بتأهيلهم ليكونوا عاملًا محفزًا للتغيير، ومحركات للاقتصاد، وقادة للمجتمعات.

وفي آذار من العام الماضي، أطلقت “غوغل” مبادرة بقيمة 10 ملايين دولار تستهدف مطوري التطبيقات والخرّيجين وروّاد الأعمال الفلسطينيين في مجال التكنولوجيا، وقد سجّل في النسخة الأولى للمبادرة في 2023 حوالي 650 طالبًا، نصفهم تقريبًا من النساء.

وقالت “غوغل” في البيان: تعتبر معدلات الأمية في فلسطين من المعدلات الأقل في العالم، ووفقًا للبنك الدولي، يعدّ حوالي 85% من روّاد الأعمال في مجال التكنولوجيا في فلسطين من خريجي الجامعات، وحوالي 27% منهم من خرّيجي التعليم العالي، كما يتواجد 1500 خريج وخريجة من كليات تقنية المعلومات في الضفة الغربية، والقدس الشرقية، وغزة، ووفقًا لمنظمة “بورتلاند ترست”، بلغت نسبة مساهمة قطاع التكنولوجيا في الاقتصاد الفلسطيني في العقد الأخير حوالي 5-7% من الناتج المحلي الإجمالي، مع قيمة مضافة بمعدل 543.5 مليون دولار، فيما تقول الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، إن 50% من خرّيجي كليات تقنية المعلومات ما زالوا في مهمة للبحث عن وظيفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى