أزمة كبيرة في سويسرا بسبب عشيقة بوتين السرية.. ماذا حدث؟!

الخامسة للأنباء – وكالات

أيد معارضو فلاديمير بوتين في أوكرانيا وروسيا وبيلاروسيا، عريضة تطالب سويسرا بطرد “عشيقة” الرئيس الروسي “ألينا كابييفا” وسط مزاعم بأنها تختبئ مع أطفالهم السريين في فيلا فاخرة.

عشيقة بوتين السرية

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” فإن “كابييفا” 38 عامًا، هي لاعبة جمباز أولمبية سابقة وحائزة على الميدالية الذهبية.

ويعتقد على نطاق واسع أنها عشيقة بوتين وأم لأطفاله السريين الذين لم يتم الكشف عنهم بشكل رسمي أبدًا.

كما تأتي هذه العريضة وسط تقارير تفيد بأن “كابييفا” التي كانت تدعى ذات يوم بـ”المرأة الروسية الأكثر مرونة” قد تم إرسالها إلى شاليه خاص في سويسرا في وقت سابق من هذا الشهر وسط غزو أوكرانيا.

وجاء في العريضة شديد اللهجة: “حان الوقت لجمع شمل إيفا براون مع الفوهرر”.

وأوضحت أنه على الرغم من الحرب الحالية، تواصل سويسرا استضافة شريك لنظام بوتين.

لا عقوبات دولية عليها

ولم يعاقب الغرب “كاباييفا” حتى الآن رغم أنها عشيقة سرية لبوتين، وهي أيضا رئيس مجلس إدارة مجموعة “National Media Group” وهي شركة تلفزيونية وصحيفة كبيرة موالية للكرملين – براتب يقارب 8 ملايين جنيه إسترليني سنويا.

وتم تصوير الزوجين معًا في عدة مناسبات.

بينما كشفت التحقيقات التي أجرتها مؤسسة مكافحة الفساد التي أنشأها معارض “بوتين” المسجون أليكسي نافالني أن العديد من القلة الروسية قد منحوا بشكل غير مفهوم هدايا من الممتلكات والأموال والأصول الأخرى لعائلة كابيفا.

ووفق التقرير فإنه نادرًا ما تُرى لاعبة الجمباز السابقة في الأماكن العامة.

لكنها ظهرت في مقطع فيديو وهي ترقص في بطولة الجمباز الإيقاعي في موسكو في ديسمبر من العام الماضي قبل أسابيع فقط من غزو روسيا لأوكرانيا.

كما تقول العريضة التي نشرت على موقع “change.org” باللغات الألمانية والفرنسية والإنجليزية: “نحن مواطني روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا، التي تعاني حاليًا من معاناة هائلة. نتحد لمناشدة السلطات السويسرية”.

طرد عشيقة بوتين من سويسرا

كما تابعت العريضة التي وقع عليها حتى الآن ما يقرب من 55000 شخص مخاطبة سويسرا:” لقد علم الجمهور للتو أن ألينا كابيفا. تختبئ من عواقب العقوبات المفروضة على روسيا في بلدكم”.

مضيفة: “إنها الزوجة المفضلة لديكتاتور مجرم الحرب الذي كان يهاجم أوكرانيا بخيانة خلال الأسابيع الماضية.”

هذا وتساءل الموقعون على العريضة عن السبب في استمرار السلطات السويسرية في استضافتها وعائلتها في ظل حجم العقوبات المفروضة على روسيا. وفي وقت يدمر فيه بوتين حياة الملايين.

وتقول العريضة للسويسريين: “لأول مرة في التاريخ الحديث انتهكت بلدك حيادها. وهو ما لم تفعله حتى تجاه ألمانيا النازية في القرن العشرين. وانضمت إلى العقوبات المفروضة على بوتين ومحيطه.”

متابعة: “والآن أنت تسمح لعشيقته المفضلة وأطفالها بالاختباء داخل حدود دولتك.”

وقالت “ديلي ميل” إنه لا يوجد حتى الآن أي دليل تم التحقق منه بشكل مستقل على أن كابيفا. العضوة البرلمانية السابقة المؤيدة لبوتين، مختبئة في سويسرا حيث يُعتقد أنها أنجبت أطفال الرئيس الروسي.

هذا وتشير تقارير منفصلة إلى أن “كابيفا” ليست متواجدة في سويسرا. ولكنها تعيش حاليا في ملجأ تحت الأرض عالي التقنية في جبال “ألتاي” بسيبيريا.

وفي هذا السياق قال عالم السياسة “فاليري سولوفي” في وقت سابق من هذا الشهر: “في الواقع إنها ليست مخبأً محصناً، ولكنها مدينة تحت الأرض بالكامل، ومجهزة بأحدث العلوم والتكنولوجيا”.

ولم تظهر “كابيفا” علنًا سوى عدد قليل جدًا من المرات مؤخرًا. لكنها أصدرت بيانًا انتقدت فيه قرار منع الفريق الروسي من المنافسة في أولمبياد بكين للمعاقين في ضوء الحرب على أوكرانيا.

الينا كابيفا عشيقة بوتين
الينا كابيفا
الرابط مختصر: