الإعلام العبري: إطلاق القذائف والبالونات قد يؤدي إلى تصعيد عسكري تدريجي

الخامسة للأنباء – وكالات :

قالت الإذاعة العبرية صباح اليوم الإثنين، إن استمرار إطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة من قطاع غزة على البلدات الإسرائيلية في الجنوب قد يؤدي الى تصعيد عسكري تدريجي بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وزعمت الإذاعة العبرية، أن إسرائيل تحاول التقيد بالمعادلات الجديدة والرد على أي انتهاك لوقف إطلاق النار، فيما ترفض حركة حماس هذه المعادلات وتواصل ممارسة الضغوط على إسرائيل بواسطة إطلاق القذائف الصاروخية أو تنفيذ احتجاجات على السياج الحدودي.

وأوضحت أن استمرار إطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة من غزة قد يؤدي إلى تصعيد عسكري تدريجي بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وبينت الإذاعة العبرية أن حماس تحاول الضغط على إسرائيل في مسألة إدخال أموال المنحة القطرية، كما أن التوتر زاد بعد تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن جلبوع وإعادة اعتقال أربعة منهم.

ونقلت الإذاعة العبرية عن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق اللواء احتياط، عاموس يادلين، اليوم الإثنين، إن حركة حمـاس لا تستطيع قبول مواقف إسرائيل و”يبدو أنها تقودنا إلى المواجهة، لا أعرف ما إذا كانت هذه المواجهة في الأيام المقبلة”.

وأضاف يادلين: “لا شك أن عملية حارس الأسوار انتهت دون حسم، فقد شعر كل جانب أنه انتصر”، مشيراً إلى أن “حماس تنقل رسالة مفادها نحن لسنا مردوعين، نريد التوصل لاتفاق، لكن بشروطنا الخاصة”.

وأطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، فجر اليوم الاثنين، صاروخاً تجاه مستوطنات الغلاف، رداً على الغارات التي شنتها طائرات الاحتلال على مواقع بالقطاع.

وقالت صحيفة “معاريف” العبرية، إن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي مساء أمس الأحد، حركة حماس في غزة بأنها “ستدفع ثمناً باهظاً حال عملت على تسخين الأجواء”. وفق صحيفة معاريف.

وشنت طائرات حربية إسرائيلية، فجر الإثنين، سلسلة غارات على مواقع وأهداف فلسطينية، في قطاع غزة ،استهدفت مواقع (رفح ،خانيونس ،دير البلح ،بلدة بيت لاهيا) وأحدث القصف دمارا واسعا في الاماكن المستهدفة .

وقال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، ان الاحتلال يواصل محاولاته التغطية على عجزه وفشله بعد عملية نفق الحرية أو وقف انتفاضة الحرية عبر القصف على قطاع غزة، وهو ما يشير الى حالة الارباك الاسرائيلي.

وأكد قاسم في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، تعقيبا على القصف الإسرائيلي، أن رد المقاومة في غزة على القصف وحالة الاشتباك الدائم مع الاحتلال في كل مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة ،يؤكد تواصل انتفاضة الحرية لإسناد الأسرى وعجز الاحتلال عن فرض المعادلات على الشعب الفلسطيني ومقاومته.

الرابط مختصر: