الدوسري والشهري على خطى بلومي ورابح ماجر

الخامسة للأنباء – رياضة

عد 40 عامًا على ملحمة الجزائر ضد ألمانيا الغربية في خيخون، عندما سجل لخضر بلومي ورابح ماجر، ثنائية مذهلة، نسخ صالح الشهري وسالم الدوسري، السيناريو ذاته في لقاء السعودية أمام الأرجنتين في مونديال قطر.

ودخل منتخب ألمانيا، لقاء الجزائر بمونديال 1982، منتشياً بحصد كأس أوروبا، وكان يتمتع بجيل ذهبي على غرار رومينيجه وبول برايتنر وفيليكس ماجات وبيار ليتبارسكي.

لكن على ملعب إل مولينون، خاض الجزائريون، ملحمة كروية، وتمكنوا من الفوز بهدفي ماجر وبلومي، مقابل هدف رومينيجه.

وانتهت المغامرة الجزائرية بحزن شديد نتيجة ما يسمى بـ “عار خيخون” بعدما تغلبت ألمانيا الغربية على النمسا 1-0 في نتيجة مفيدة للطرفين ومشبوهة، إذ ضمنا التأهل معًا.

وفي لقاء السعودية والأرجنتين بمونديال قطر 2022، خاض التانجو، مباراة الثلاثاء الماضي، وهم أبطال كوبا أمريكا، ولم يخسروا في 36 مباراة.

كما يضم المنتخب الأرجنتيني في صفوفه، النجم ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم 7 مرات، ولاعبين في أعرق الأندية الأوروبية.

لكن السعودية ضربت كافة التوقعات، كما فعلت الجزائر لتحقق إحدى أكبر المفاجآت في نهائيات كأس العالم.

وظن الجميع بأن السعودية ستنهار بعد أن تأخرت بهدف مبكر لميسي من ركلة جزاء، لكنها ردت بقوة مطلع الشوط الثاني، وفي غضون 5 دقائق مجنونة انقلب المشهد تماما.

ونجح صالح الشهري في استثمار كرة أمامية وسار بها مراقبًا من كريستيان روميرو، قبل أن يسددها بعيدًا عن متناول الحارس إيميليانو مارتينيز.

ووفقا لشبكة “أوبتا” للإحصائيات، فإن الشهري بات ثالث أكبر لاعب يسجل للسعودية في كأس العالم (29 عامًا و21 يوما)، بعد يوسف الثنيان (34 عاما و218 يوما) وسامي الجابر (33 عاما و185 يوما).

وسجل الدوسري الملقب بـ “تورنيدو”، هدفًا مبهرًا، عندما تخلّص من مدافعين بحركة فنية رائعة قبل أن يسدد كرة صاروخية استقرت في شباك الحارس.

وبات الدوسري ثاني لاعب سعودي يسجل هدفا في نسختين مختلفتين في النهائيات العالمية، بجانب سامي الجابر.

الرابط مختصر: