الشاباك يزعم الكشف عن شبكة إيرانية لتجنيد عملاء في “إسرائيل”

الخامسة للأنباء – الأراضي المحتلة

زعم جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، اليوم الإثنين، الكشف عن شبكة إيرانية عملت في الأشهر الأخيرة على رصد وتجنيد مواطنين إسرائيليين بهدف جمع المعلومات، وتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

ووفقا للمزاعم الإسرائيلية فإن المشغل الإيراني عمل على تجنيد العملاء عبر إجراء اتصالات من خلال حساب وهمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، باسم “سارة بوبي” ، التي قدمت نفسها على أنها شابة يهودية لديها شبكة علاقات واسعة وشركات تجارية في إسرائيل.

وبحسب الشاباك، فإن المشغل الإيراني الذي كان يقف وراء الحساب الوهمي استخدم قصة تغطية تجارية لتوكيل العملاء للقيام بمهام مختلفة، مثل طلب الانتقام ممن يدينون له بالمال، والرغبة في إيذاء خصوم شخصيين، والرغبة في إيذاء المثليين عموما.

وقال الشاباك إن حساب “سارة بوبي” حظي بآلاف الصداقات والمتابعين من أشخاص إسرائيليين، وأنه المشغل الإيراني حرص على نقل التواصل إلى تطبيق “واتساب” بعد أن يتم رصد عميل محتمل على “فيسبوك”.

ووفقا للمزاعم فإن المشغل حول الأموال للعملاء المحتملين باستخدام عملة “بتكوين” الرقمية. وقال الشاباك إنه رصد هذه الشبكة بعد وقت قصير من بدء نشاطها، وأن “النشر في هذا التوقيت يأتي للعثور والوصول إلى الإسرائيليين الذين خدعهم المشغل الإيراني للرواية الوهمية”.

وعلى خلفية الحرب بين روسيا وأوكرانيا، أصدر المشغل الإيراني توجيهات لعملاء نجح في تجنيدهم في إسرائيل، لنشر لافتات دعائية تحرض على الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بهدف الإضرار بالعلاقات الإسرائيلية الروسية. كما حاول المشغل الإيراني جمع معلومات استخبارية وإلحاق الأذى بممثلي الشركات التجارية ودبلوماسيي الدول العربية العاملة في إسرائيل. وبحسب الشاباك فإن “هذا النشاط فضح ممارسات إيرانية إلى جانب الرغبة في المس بالشخصيات الإسرائيلية وعلاقات إسرائيل الخارجية مع دول مختلفة”.

ودعا الشاباك، في بيانه، “المواطنين الإسرائيليين إلى توخي اليقظة والحذر في ضوء التهديد الذي تشكله عناصر إرهابية مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي وإبلاغ الشرطة الإسرائيلية بأي توجه غير معتاد”.

الرابط مختصر: