بعد إعلان اغلاق مساجد مصر ليلاً ومنع صلاة التهجد.. الأوقاف المصرية تتراجع

الخامسة للأنباء-مصر

تراجعت وزارة الأوقاف المصرية، أمس الاثنين، عن قرارها بعدم السماح بصلاة التهجد في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك في المساجد والساحات العامة، إثر غضب شعبي متزايد، واستياء واسع.

قررت الوزارة المصرية، وفق بيان أصدرته مساء الاثنين، فتح “جميع المساجد الكبرى والجامعة، التي تُقام بها صلاة الجمعة، والتي بها أئمة من الأوقاف، أمام المصلين، في صلاة التهجد، بدءا من ليلة السابع والعشرين ليلة الخميس المقبل حتى نهاية شهر مبارك”.

وكانت وزارة الأوقاف قد أعلنت عدم السماح بفتح المساجد لأداء الاعتكاف أو صلاة التهجد، في 15 نيسان/ أبريل الجاري، بزعم استمرار الإجراءات الاحترازية، وإجراءات التباعد الاجتماعي الخاصة بمكافحة فيروس كورونا، وذلك على الرغم من التراجع الكبير جدا في أعداد الإصابات.

كورونا تتلاشى

وأعلنت وزارة الصحة، السبت، أن متوسط عدد الإصابات اليومي بفيروس كورونا بلغ 89 إصابة فقط، وذلك خلال الأسبوع الماضي، لافتة إلى أن متوسط الوفيات اليومي بلغ 6 حالات جديدة.

كذلك أعلنت الوزارة، مؤخرا، خلو مستشفيات محافظتي قنا (جنوبا)، والبحيرة (شمالا) من أي مرضى بفيروس كورونا للمرة الأولى منذ بدء الجائحة، وسلبية كل التحاليل التي أجريت بالمحافظتين.

وكان مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية والوقائية، محمد عوض تاج الدين، قد أكد، مطلع الشهر الجاري، أن هناك انخفاضا شديدا جدا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا في مصر، وهناك أعداد قليلة جدا من الحالات تحتاج إلى مستشفيات.

وأوضح تاج الدين، في تصريحات إعلامية، أن “كثيرا من مستشفيات العزل لا يوجد بها أي حالات إصابة، والحالة الآن في مصر جيدة، ونتوقع أن يتحول وباء كورونا في 2022، إلى مرض نتعايش معه خلال الفترة المقبلة”.

مشاهد غير مسبوقة

فيما ذكرت وسائل إعلام مصرية أن وزارة الأوقاف كانت قد كثفت من الجولات الليلية والمرور على المساجد للتأكد من إغلاقها، وذلك في مشاهد غير مسبوقة في مصر بلد الأزهر الشريف.

وقبل أيام، أصدر القطاع الديني في وزارة الأوقاف، بيانا قال فيه، إن صلاة التهجد من السنن، وأن السنن الأفضل لها أن تُصلى في المنزل، رافعا شعار “صلوها في بيوتكم”.

وفي السياق ذاته، انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر قيام مفتش أوقاف بمنع المصلين من استكمال صلاة التراويح في أحد مساجد منطقة حلوان (جنوبي القاهرة)؛ بحجة مخالفة الشروط الصحية، وهو ما أثار استياءً كبيرا.

الرابط مختصر: