ترند: مأساة عائلة فلسطينية من غزة.. ما الذي حدث مع أطفال حرارة..؟!

الخامسة للأنباء – غزة

وفاة الطفل سند حرارة، بعد شهر من وفاة شقيقه محمد، قبل نحو 23 يوماً جراء تعرضهم لمرض قاتل، وقبل عامين توفي لهم الطفل الأكبر عبد الكريم جراء معاناته مع المرض والمنع الأمني.

– بدأت القصة في عام٢٠١٦ ، عند والدة الطفل عبد الكريم ، حيث ولد الطفل وعليه أعراض مرضية غير معلومة و بعد إجراءات التحاليل إكتشف عنده قصور في وظائف الكبد ، ومن هنا بدأت المعاناة حيث بدأ والد الطفل رحلة علاجه ومن مستشفى لآخر ومن تحليل لآخر بدأت حالة الطفل تزداد سوء مع عجز شبه كامل في المنظومة الطبية في غزة من إسعاف حالته ، فكل المحاولات لتحويل الطفل للخارج باءت بالفشل بسبب سياسات معينة في التحويلات الطبية !!

حيث طرق والده كل الأبواب وناشد الجميع إلا أن الرفض الأمني كان سبب في تفاقم حالته ،، وخلال السعي لإنقاذ حياة الطفل عبد الكريم ، ظهرت أعراض مرضية مشابهة على طفله البكر محمد وأصبح والدهم يسعى للطفلين ومن هنا ومن هنا ساءت حالة الطفلين مع محاولات عديدة ومناشدات كثيرة لتحويلهم وإنقاذ حياتهم إلا أن تأخير إصدار التحويلة لإعتبارات معينة أدت لفقدانه طفله المولود عبد الكريم بتاريخ ٣١/٣/٢٠١٩ ، ولم يستفيق من صدمته حتى توفت والدته التي كانت أيضاً مريضة ، وما أن بدأ يستجمع قواه وبداية رحلة علاج نجله محمد التي كانت صحته في تراجع ملحوظ والعلاجات تتوفر في أوقات وأوقات غير موجودة والسعي هنا وهناك حتى تقرر له أنه لابد من زراعة كبد.

وفي هذه الفترة رزقه الله بطفل آخر أسماه سند ولكن قدر الله أن يحمل نفس المرض الذي حمله إخوته، فبدأت رحلة زراعة الكبد لمحمد بداية عام ٢٠٢٢ وأتمت كل الإجراءات اللازمة لذلك وسافر إلى جمهورية مصر العربية لإتمام التحليلات على اساس أن الوالد المتبرع ولكن لم يفلح في التحليل فطلب والدته على عجل لإتمام التحليلات حتى تكون هي المتبرعة لإبنها بالكبد ، فتركت الطفل سند لدى عمه ليتابع علاجه وتوجهت لتتبرع لطفلها محمد ، وبعد مدة أجريت العملية وكانت بنسبة نجاح معقولة ولكن قدر الله نفذ وتوفي محمد بتاريخ ٢٨/١٢/٢٠٢٢

ليترك والديه وكل من حوله في حالة صدمة ، فتوجهت الأنظار صوب الطفل الوحيد المتبقي سند التي ساءت حالته تدريجياً إلى أن إنتقل إلى جوار ربه ليلتحق بإخوته بتاريخ ٢١/١/٢٠٢٣ ، الام والاب لم يودعو ابنهم سند بسبب وجودهم في مصر بسبب العمليات الاخيره لهم في ابنهم محمد يلي توفيه قبل ثلاث أسابيع.

الرابط مختصر: