حماس: لا حل لحماية المقدسات وانتزاع الحقوق إلا برفع سيف الانتفاضة الشاملة في وجه العدو

الخامسة للأنباء- غزة

صرحت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم السبت، أن “مسيرة الأعلام” يوم الأحد، “عدوان يقتضي حراكاً فلسطينياً شاملاً”، مشيرة إلى أن “تصاعد جرائم الاحتلال بحق الأقصى يلقي بمسؤولية كبيرة على جماهير الضفة والقدس والداخل”.

وفي بيان لدائرة العلاقات الوطنية في حركة حماس بالضفة الغربية، قالت إن جرائم الاحتلال بحق القدس والأقصى تزداد يوما بعد يوم، مشيرة إلى أنه “لا حل لحماية المقدسات وانتزاع الحقوق إلا برفع سيف الانتفاضة الشاملة في وجه العدو؛ ليعود عن غيه، ويتوقف عن إجرامه”.

وأضافت: بأن “هذا يلقي بمسؤولية كبيرة على جماهير شعبنا وفصائله وأبطاله في الضفة والقدس والداخل المحتل، حيث يدرك الجميع أن حراكهم الفاعل هو السبيل الأقصر لتحقيق غاياتنا الوطنية الآنية والاستراتيجية”.

وتابعت: الحراك يبدأ من تكثيف الاعتكاف والرباط في باحات الأقصى لحمايته، وذلك واجب كل قادر على الوصول إليه، ويمتد إلى كل بقعة تدنسها تلك المسيرة، حيث يجب على أبطالنا وفرساننا تكثيف الاشتباك مع جنود الاحتلال ومستوطنيه على امتداد خط سيرهم، لترتفع أعلامنا وتسقط أعلامهم، ويعلو تكبيرنا وتخفت هتافاتهم العنصرية”.

وأردفت: “أما أهلنا في سائر مدننا وبلداتنا في الداخل المحتل والضفة الغربية فواجبهم أن يصعدوا وتيرة اشتباكهم بشكل غير مسبوق، ليكون يوم الأحد وما بعده جحيما على المحتل في كل مكان، لاستنزافه وتشتيته وإرباكه”.

وشددت حماس على أن “واجب أبطال شعبنا وجماهيره العظيمة في كل بقعة على أرض فلسطين أن يبتكروا من أدوات المقاومة الشعبية والمسلحة ما يُكبد الاحتلال أثمانا باهظة، ويكتب عليه الهزيمة الساحقة، ويُغير مسار الصراع عبر انصهار كل فصائلنا ومكوناتنا وأطيافنا في مشروع حماية القدس وتحريرها”.

الرابط مختصر: