طالع أبرز ما جاء في جلسة مجلس الوزراء الفلسطيني الأسبوعية..!

الخامسة للأنباء – رام الله
قرر مجلس الوزراء، برئاسة د.محمد اشتيه إنشاء وحدة مؤسسية متخصصة بمعالجة ومتابعة كافة القضايا المتعلقة بصافي الإقراض ولضمان استدامة عمل الهيئات المحلية وتقديم الخدمات للمواطنين

واستنكر اشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء ما يتعرض له أهلنا أصحاب الأرض الأصليين في النقب من سياسات الاضطهاد والعنصرية والتطهير العرقي، التي تستهدف سلب أراضيهم، والاستيلاء على ممتلكاتهم.

وطالب سلطات الاحتلال بوقف تلك الانتهاكات التي تشكل خرقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مشدداً على أنّ من حق أهلنا الحفاظ على ممتلكاتهم والدفاع عنها.

ووصف اشتية، تصريحات السفير الأمريكي الجديد لدى “إسرائيل” توماس نايدز، التي قال فيها إنه “لن يزور المستوطنات الإسرائيلية في الضفة بأي حال من الأحوال” بأنها بالاتجاه الصحيح وإنّ كانت غير كافية.

ودعا الإدارة الأمريكية لأن تضغط من أجل وقف الاستيطان وإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس، لأن وقف الاستيطان وفتح القنصلية يساهمان بشكل مباشر في الحفاظ على حل الدولتين الذي تؤمن وتنادي به الإدارة الأمريكية الحالية”.

وفيما يلي أبرز قرارات قرارات اجتماع مجلس الوزراء في جلسته رقم (143):

1. إنشاء وحدة مؤسسية تتبع مجلس الوزراء متخصصة بمعالجة ومتابعة كافة القضايا المتعلقة بصافي الإقراض ولضمان استدامة عمل الهيئات المحلية وتقديم الخدمات للمواطنين.
2. المصادقة على جملة من التوصيات الخاصة بالنهوض بقطاع الحكم المحلي تشمل الجوانب القانونية والمالية وتكنولوجيا المعلومات.
3. اعتماد تطبيق الكادر الموحّد للعاملين في جامعة فلسطين التقنية “خضوري”.
4. التنسيب للرئيس بإعفاء أهلنا في غزة الحاصلين على موافقات لم الشمل من رسوم المعاملات الخاصة بها.
5. المصادقة على تعيين مجلس إدارة بنك الاستقلال للتنمية والاستثمار.
6. المصادقة على اتفاقية الــ (UNDP) والأمانة العامة لمجلس الوزراء والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني لتنفيذ مشروع مسح رضا المواطنين عن الخدمات الحكومية.
7. إحالة عدد من الموظفين العموميين للتقاعد المبكر بناءً على طلبهم
8. تقرر إعفاء أهل قطاع غزة الحاصلين على موافقات “لم شمل” من رسوم المعاملات الخاصة بها.
9. كما قرر مجلس الوزراء عقد جلسته الأسبوع المقبل في محافظة طوباس.

الرابط مختصر: