عائلة الشهيد وليد الشريف ترفض طلب الاحتلال بتشريح جثمانه

الخامسة للأنباء-الأراضي المحتلة

طلبت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، صباح اليوم السبت، تشريح جثمان الشهيد وليد الشريف الذي أعلن عن استشهاده صباح اليوم ، متأثراً بجراحه التي أصيب برصاص الاحتلال بتاريخ الثاني والعشرين من شهر نيسان/أبريل الماضي، “الجمعة الثالثة من شهر رمضان، وجاء رد العائلة بالرفض القطعي.

وقال محامي مركز معلومات وادي حلوة محمد محمود : “إن الشرطة تطالب بتحويل الجثمان الى معهد “أبو كبير” للتشريح، بينما ترفض العائلة ذلك وتطالب بدفنه”.

وأضاف :” لا يوجد أي سبب قانوني للمماطلة ولتأخير تسليم الجثمان، وهذه محاولة لفرض الشروط على التشيّع”.

واستشهد صباح اليوم السبت، الشاب المقدسي عبد الرحمن الشريف 23 عاماً، متأثرا بجراح أصيب بها التي أصيب برصاص الاحتلال بتاريخ الثاني والعشرين من شهر نيسان/أبريل الماضي، “الجمعة الثالثة من شهر رمضان”.

ومنذ إصابة الشاب الشريف هو في غيبوبة وكان بوضع صحي حرج، حيث أصيب بنزيف حاد بالدماغ، كسور بالجمجمة، تلف في خلايا المخ لعدم وصول الأكسجين إليه لمدة 20 دقيقة .

والشهيد الشريف بعد إصابته اعتقل على الفور، ورصدت عدسات الطواقم الصحفية في الأقصى، إصابته واعتقاله من الجنود ونقله إلى ساحة البراق عبر باب المغاربة وهو محمول وفاقد للوعي.

يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد الأقصى المبارك في صباح يوم الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك 2022، واعتدت على المصلين المتواجدين في باحات المسجد وداخل المصلى القبلي، مسجله وقوع عشرات الإصابات بحالات اختناق والعديد بالرصاص الحي والمطاطي وصفت جراح بعضهم بالخطيرة

الرابط مختصر: