لقاح للإيدز يظهر نتائج واعدة في تجربة سريرية مبكرة

الخامسة للأنباء – علوم وتكنولوجيا: 

أظهر لقاح مرشح ليكون مضادا لفيروس نقص المناعة البشرية، نتائج إيجابية في مراحله المبكرة، حيث يحفز عنصرا حاسما في الاستجابة المناعية البشرية في 97% من متلقي اللقاح.

وقد اختبرت التجربة الصغيرة في المرحلة الأولى لقاحا تم تصنيعه من نسخة معدلة هندسيا من البروتين الموجود على فيروس نقص المناعة البشرية.

وتم تصميم هذا الجسيم لجعل الجسم مستعدا لتوليد أجسام مضادة معادلة على نطاق واسع (bnAb)، يُعتقد أنها ضرورية لخلق مناعة ضد فيروس نقص المناعة البشرية.

وتتعرف الأجسام المضادة المعادلة على نطاق واسع (bnAb) على مجموعة كبيرة من الأنواع الفرعية لفيروس نقص المناعة البشرية، وهو أمر ضروري لتوفير المناعة لأن فيروس نقص المناعة البشرية يتحور بشكل متكرر.

ووفقا للباحثين من مركز أبحاث سكريبس ومركز فريد هوتشينسون للسرطان، والمعاهد الوطنية للصحة ومؤسسات أخرى في الولايات المتحدة والسويد، تلقى 48 مشاركا إما اللقاح، المسمى eOD-GT8 60mer، أو دواء وهميا، وأظهر 35 من أصل 36 ممن حصلوا على جرعة اللقاح المُرشح تنشيطا لخلايا B المُعادلة للأجسام المضادة التي يمكن أن تنتج الخطوة الأولى في الطريق إلى المناعة.

ويتمثل جوهر هذه التقنية بشكل أساسي في تدريب الجهاز المناعي على التعرف على مجموعة واسعة من الأنواع الفرعية لفيروس نقص المناعة البشرية التي تحدث بشكل طبيعي، وفقا لوليام شيف، أحد مؤلفي الدراسة، وهو أستاذ في قسم علم المناعة وعلم الأحياء الدقيقة في مركز أبحاث سكريبس.

في دراسة المرحلة الأولى، لم يبلغ أحد عن آثار جانبية خطيرة، وكانت الآثار الجانبية الأخرى، مثل الألم في موقع الحقن أو الصداع، خفيفة إلى معتدلة، وتمت معالجتها في غضون يوم إلى يومين.

وفي الواقع، أعلن الباحثون عن هذه النتائج، التي نُشرت في المجلة الأكاديمية Science في الأول من ديسمبر 2022، وهو اليوم العالمي للإيدز، لأول مرة في عام 2021 في المؤتمر الافتراضي الذي استضافته جمعية الإيدز الدولية لأبحاث فيروس نقص المناعة البشرية للوقاية.

ويحاول الباحثون ابتكار لقاح ضد فيروس نقص المناعة البشرية منذ ما يقارب 40 عاما، ومن المعروف أن التطعيم ضد فيروس نقص المناعة البشرية صعب، ويرجع جزء من هذا إلى ميل فيروس نقص المناعة البشرية إلى التحور. ومن خلال التطور والتغير السريع، يمكن أن يتجنب الجهاز المناعي عن طريق جعل التعرف عليه أكثر صعوبة.

وبالإضافة إلى ذلك، لم يتم علاج أي شخص تقريبا من عدوى فيروس نقص المناعة البشرية، باستثناء عدد قليل من الحالات البارزة. وهذا يعني أننا لا نعرف ما هي أنواع الخلايا المناعية في الجسم التي يمكن أن تحمي بالفعل من العدوى.

ومن الناحية النظرية، سيكون هذا اللقاح هو الأول في سلسلة من الجرعات المتعددة، كل منها يستخدم جسيم فيروس نقص المناعة البشرية لتدريب جهاز المناعة على محاربته.

ويحث eOD-GT8 60mer، مع تقدم الجرعات، على إنتاج أجسام مضادة معادلة على نطاق واسع من خلال استهداف الخلايا المنتجة للأجسام المضادة المناسبة وتحفيزها.

وقال شيف: “هذا نوع من طريقة جديدة تماما للتفكير حول كيفية صنع لقاح”.

 

الرابط مختصر: