لهذه الأسباب لا تستخدم سكينا معدنيا لتقطيع الأفوكادو أبدا!

الخامسة للأنباء- متابعات

صدق أو لا تصدق، يمكن أن يكون استخدام سكين معدني لتقطيع الأفوكادو أحد أكثر أخطاء المطبخ شيوعًا، التي يرتكبها طهاة المنزل، ربما دون أن يدركوا ذلك. يقدم موقع “تيستينغ تيبل” Tasting Table أفضل سر يتم الاحتفاظ به عندما يتعلق الأمر بتقطيع الأفوكادو.

إن تقطيع الأفوكادو بسكين معدني سيؤدي إلى تسريع عملية السمار، وهو أمر غير مرحب به بشكل خاص إذا كان يتم استخدام نصف حبة الأفوكادو فقط ويُحتفظ بالنصف الآخر في وقت لاحق. وإذا كان سيتم تناول ثمرة الأفوكادو بأكملها مرة واحدة، أو سيتم إضافتها مهروسة لطبق ما أو في سلطة، فربما يكون اللون البني أو السمار أقل إثارة للقلق.

السبب العلمي
ونظرًا لأن سكاكين الفولاذ المقاوم للصدأ تحتوي على النحاس والحديد، فإن هذه المعادن تنشط الإنزيمات الموجودة في الأفوكادو التي تجعل لحم الثمرة يتحول إلى اللون البني في وجود الأكسجين. ويؤدي تقطيع الأفوكادو إلى شرائح باستخدام سكين معدني إلى تسريع عملية السمار، مما يمكن أن يؤدي إلى تلف الأفوكادو قبل الأوان.

ووفقًا لعالمة الكيمياء الحيوية بروفيسور آن ماري هيلمنستين، تُسمى هذه العملية “الأكسدة”، وتحدث عندما يتعرض جزيء أو ذرة لمستوى متزايد من الأكسجين ويبدأ في فقدان الإلكترونات.

سكين سيراميك وشرائح البصل
ولمنع التفاعل أو عملية “الأكسدة” من تحويل الأفوكادو الأخضر الكريمي إلى بقايا بنية تميل إلى السمار، يوصي الطاهي الشهير نيك ستيلينو، باستخدام سكين بلاستيكي أو سيراميك لتقطيع حبة الأفوكادو، موضحًا أن استخدام سكين سيراميك في تقطيع الفواكه والخضروات الصغيرة ومن بينها الأفوكادو يمنح سهولة المناورة لإنجاز المهمة دون تفاعلات غير مرغوب فيها.

أما إذا لم يكن متوافرًا سكينًا من السيراميك أو من البلاستيك القوي، فإن هناك طرقا أخرى لمنع تحول لحم ثمرة الأفوكادو إلى اللون البني، حيث يمكن تقطيع بصلة واستخدام شرائحها كبطانة في قاع وعاء محكم الإغلاق ثم يتم تقطيع الأفوكادو في الأعلى وإغلاق الوعاء بإحكام. بحسب ما ورد في موقع “كيتشين” Kitchen، فإن خصائص البصل المضادة للتسمير تتوافر أيضًا في الثوم.

فيما يوضح موقع “فوود 52” Food52 أنه على الرغم من إمكانية حدوث بعض اللون البني، إلا أن تخزين الأفوكادو بهذه الطريقة يمكن أن يساعد في الحفاظ على لونها الأخضر لفترة أطول قليلاً.

زيت الزيتون أو الليمون
وينصح الخبراء أيضًا بطريقة أخرى للحفاظ على الأفوكادو بحالة جيدة لفترة أطول وهي غسل جوانب الثمرة المكشوفة بزيت الزيتون أو عصير الليمون، وهي الطريقة التي تمثل بديلًا مثاليًا لمن لا يفضلون رائحة البصل النيء.

إن اختيار السكين المناسب لتقطيع الأفوكادو بالطريقة الصحيحة يمكن أن يوفر حماية ووقاية من الألم والإصابات. يقول دكتور جون توريس، المراسل الطبي لشبكة “إن بي سي نيوز” NBC News إنه يمكن أن تحدث إصابات بجروح عميقة أثناء تقطيع ثمار الأفوكادو، موضحًا أن “الإصابات المرتبطة بالأفوكادو أكثر شيوعًا مما يعتقده الكثيرون، ويمكن أن تكون التمزقات الناتجة في اليد مدمرة للأعصاب.”

وينصح الخبراء بوضع ثمرة الأفوكادو على لوح تقطيع وتثبيتها بيد واحدة. ثم يتم استخدام اليد الأخرى لتقطيع حبة الأفوكادو بشكل طولي مع القيام بلف الثمرة باستمرار لفصل جوانبها عن بعضها وفي النهاية يتم استخدم الملعقة لاستخراج لحمها.

الرابط مختصر: