مصر تحتضن “المؤتمر الأعلى للشئون الإسلامية” بدورته الـ33 تحت رعاية الرئيس السيسي

الخامسة للأنباء – القاهرة:

تحتضن جمهورية مصر العربية الشقيقة، في الرابع والخامس والعشرين من سبتمبر الجاري، المؤتمر الأعلى للشئون الإسلامية في دورته الثالثة والثلاثين.

وتجري ترتيبات حثيثة للمؤتمر تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبعنوان (الاجتهاد ضرورة العصر).

وأشار الدكتور محمد مختار جمعةن وزير الأوقاف المصري، إلى أنه قد تم تحديد واختيار هذا الموضوع نظراً لما يمثله فتح باب الاجتهاد واسعاً في العصر الحاضر من ضرورة ملحة من جهة، وبيان أن لهذا الاجتهاد أصوله وضوابطه ورجاله المتخصصين من جهة أخرى، مع ما تفرضه ضرورة العصر من الحاجة إلى الاجتهاد الجماعي أو المؤسسي، وبيان مفهوم الإجماع السكوتي في العصر الحاضر، وبناء وتكوين وإعداد وتأهيل العلماء المؤهلين للاجتهاد، والنظر بعين الاعتبار البالغ لمعطيات العلم التطبيقي عند الاجتهاد أو الإفتاء أو إطلاق الأحكام المتعلقة به، وكذلك المعطيات الطبية والبيطرية والاقتصادية والقوانين الدولية وعلاقتها بالإفتاء الشرعي، ومستجدات القضايا الحياتية كالتعامل بالعملات الافتراضية ونظرات المؤسسات الوطنية الاقتصادية والأمنية لها، وموضوع تدويخ الحيوان قبل ذبحه ورأي العلماء البيطريين في ذلك، والمسئولية الفردية والجماعية تجاه قضية المناخ وموقع الإضرار بالبيئة من الأحكام الشرعية .

ويشارك في المؤتمر الإسلامي الدولي، ثمانية وعشرين بحثاً في المستجدات، ونحو مائتي وزير ومفتي، فيما يتناول في مجمله خمسة محاور رئيسية هي: الاجتهاد ضرورة ملحة في عصرنا الحاضر، صور الاجتهاد وضوابطه، المجتهدون وإعدادهم، نماذج عصرية ملحة في المجالات الاقتصادية والطبية والبيطرية والبيئية وغيرها كالتعامل بالعملات الافتراضية، تدويخ الحيوان قبل ذبحه، وموقع الإضرار بالبيئة من الأحكام الشرعية، ويتناول المحور الخامس نماذج مختارة للاجتهاد المؤسسي .

الرابط مختصر: