نقيب الأطباء: لن نكون جسرًا لحكومة اشتية لجبي الضرائب من المواطنين

الخامسة للأنباء – الضفة الغربية

أدان نقيب الأطباء الفلسطينيين، الدكتور شوقي صبحة، اليوم السبت، قرار وزارة المالية في الحكومة برام الله زيادة الضرائب على عدد كبير من السلع الأساسية.

وأكد صبحة أن النقابة لن تكون جسرا لدى وزارة المالية لجبي الضرائب من المواطنين المرضى.

وأوضحت نقابة الأطباء أنها لن تقوم برفع الكشفيات والأجور الطبية، متهمة الحكومة بمحاولة خلق أزمة لحرف الأنظار عن رفع الضرائب.

كما شجبت بأشد العبارات قيام وزارة المالية بفرض رسوم باهظة على السلع مما أدى إلى ارتفاع جنوني بالأسعار.

واتهمت النقابة وزير المالية بالتهرب من الاتفاقية التي وقعت مسبقاً برعاية الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.

من جانبه، عزا التاجر محمد السلعوس الارتفاع الكبير في أسعار المشروبات الغازية إلى الضرائب الجديدة التي فرضتها وزارة المالية برام الله.

وأشار السلعوس، إلى أن الوزارة، إضافة إلى سلطات الاحتلال الإسرائيلي (ونظرا إلى ارتباطهم باتفاقيات بينهم) قد فرضوا ضريبة على كل سلعة تدخل فيها مادة السكر.

وأوضح أن مقدار الزيادة يقدر بشيكل وربع لكل لتر من المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، وبالتالي فإن الشركات اضطرت أن ترفع الأسعار على المستهلكين.

ومنذ بداية العام الجاري رفعت وزارة المالية في رام الله نسبة الضرائب على السلع الأساسية والمواد التموينية، الأمر الذي وضع المواطنين أمام موجة من الغلاء الفاحش تهدد استقرار حياتهم.

قرار مالية رام الله المرتبط باتفاقية باريس الاقتصادية سمح للشركات والتجار برفع الأسعار دون رقابة حقيقية، في وقت ألزمت حكومة الاحتلال الشركات والتجار الإسرائيليين بعدم رفع الأسعار.

وقد أثارت هذه الضرائب حنقا وغضبا واسعين بين المواطنين ونشطاء حركة المقاطعة لبضائع الاحتلال الذين طالما أكدوا على أهمية دعم المنتج الوطني وعدم شراء منتجات الاحتلال الإسرائيلي.

الرابط مختصر: