بينيت: سنعزز الاستيطان في الجولان

قال رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال، نفتالي بينت، : إن تنمية الاستيطان في الجولان يصب في المصلحة الإسرائيلية، ويعزز من سيادة “إسرائيل” على الهضبة المحتلة.

وأوضح بينت خلال مؤتمر (مكور ريشون) المنعقد في الجولان، أنه في غضون ستة أسابيع سنعقد جلسة وزارية هنا تتم فيها الموافقة على خطة وطنية للجولان، مضيفًا: “هدفنا مضاعفة عدد المستوطنين ومن ثم مضاعفته مرة أخرى والوصول إلى 100 ألف مستوطن يهودي”.

وشرعت سلطات الاحتلال، أمس الإثنين، بتسويق 99 وحدة استيطانية في “مستوطنة ترامب” في الجولان السوري المحتل، بعد عامين من الإعلان عن إقامة المستوطنة التي يقطنها حاليا 20 عائلة يهودية في منازل متنقلة.

وأعلن وزير البناء والإسكان في حكومة الاحتلال زئيف إلكين، في تصريح صحفي، تعزيز البناء الاستيطاني في هضبة الجولان، والبدء بتسويق 99 وحدة سكنية خلال العام الجاري.

وأفادت صحيفة “يسرائيل هيوم”، بأن 20 عائلة يهودية تسكن بمنازل متنقلة في المستوطنة التي أعلن عن إقامتها في حزيران/يونيو من العام 2019، بقرار من حكومة بنيامين نتنياهو، وذلك بعد اعتراف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بـ”السيادة الإسرائيلية” على الجولان المحتل، ما دفع حكومة نتنياهو لإنشاء مستوطنة باسمه.

وحسب الصحيفة، أن وزارة “البناء والإسكان” الإسرائيلية تعمل في هذه المرحلة على اتخاذ قرار حكومي بموجبه يتم مضاعفة عدد سكان الجولان بحلول 2026، وسيتم تسويق 7 آلاف وحدة استيطانية إضافية في مناطق أخرى من الجولان

الرابط مختصر: