جبريل الرجوب يستعرض خطوات إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية

أطلع أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” جبريل الرجوب، اليوم الاثنين، سفراء أميركا اللاتينية لدى دولة فلسطين على آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية.

واستعرض الرجوب خلال اللقاء، الذي حضره سفراء نيكاراجوا، وتشيلي، والأرجنتين، والمكسيك، والبرازيل، وفنزويلا، والإكوادور، أبرز ما تشهده الأراضي الفلسطينية من ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة بحق أبناء شعبنا في كافة المناطق، إضافة للتوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة عام 1967.

وأطلع الرجوب ضيوفه على الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية على الصعيد الدولي لوضع حد لمعاناة الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال، خاصة الأسرى المضربين عن الطعام، وفي صورة الاستعدادات لعقد المجلس المركزي، مؤكدا أن الاجتماع ستسبقه حوارات فلسطينية للاتفاق على جدول الأعمال.

وأكد الرجوب أن إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وتجسيد الشراكة من خلال الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية ثم الذهاب إلى انتخابات عامة تشمل الضفة وغزة والقدس، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال لإجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة حسب الاتفاقات الموقعة، لافتا إلى أن إنهاء الانقسام يندرج على رأس سلم أولويات القيادة الفلسطينية.

وأشاد الرجوب بالعلاقات التاريخية بين أميركا اللاتينية وفلسطين، مطالبا بتكثيف العمل للضغط نحو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق ما أقرته قرارات الشرعية الدولية، مؤكدا أن حرية واستقلال الشعب الفلسطيني تشكل نقطة الارتكاز للأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

بدورهم، أكد السفراء دعمهم لحقوق الشعب الفلسطيني، وبذلهم لكافة الجهود الدبلوماسية لدعم القضية الفلسطينية وحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

الرابط مختصر: