تعرف على طائرة “أورون” التي تتوقع إسرائيل أن تحدث قفزة استخبارية..؟؟

أعلنت وزارة الجيش الإسرائيلي، أمس الأربعاء، أن طائرة المخابرات “أورون” التي هبطت في قاعدة النقب الجوية قبل ستة أشهر -بعد 10 سنوات من التطوير- ستدخل الخدمة في العام 2024.

وقال المراسل العسكري لموقع “واللا” العبري، أمير بوخبوط: إن “الطائرة الجديدة متعددة المهام، والتي تم تعريفها على أنها واحدة من الأكثر تقدمًا في العالم، ستحدث قفزة في جودة ونطاق جمع المعلومات الاستخباراتية”، وفق تعبيره.

وأضاف بوخبوط، أن الطائرة الجديدة ستساعد البحرية بشكل كبير على العمل في مديات بعيدة جدًا عن حدود البلاد، وتزيد من سرية الجيش الإسرائيلي في الساحة البحرية، وفي نفس الوقت تفي بمهام الجمع المعلوماتي لقسم الاستخبارات في الدول المعادية، بما في ذلك إيران.

وأكد أنه سيتم تجهيز طائرة “أورون” الجديدة بمعدات متطورة في مجال الاستخبارات، مثل رادار لبناء صورة بحرية ورادار جوي، كذلك سيتم تثبيت مستشعرات شديدة السرية تم تعريفها على أنها نهاية حدود التكنولوجيا “متطورة للغاية” من انتاج إسرائيلي خالص، وسيتم تركيبها بواسطة الصناعات الجوية.

ويقدر خبراء من وزارة الجيش أن دمج طائرة “أورون” سيؤدي إلى قفزة نوعية والتي ستنعكس على حجم منطقة التغطية وكمية المعلومات الاستخباراتية التي يتم جمعها أرضًا وجوًا وبحرًا.

وأضافت مصادر أمنية أن طائرة “أورون” ستضم حوسبة قوية وقوى خوارزمية، مما يجعلها واحدة من أهم الطائرات في جلب استخبارات دقيقة في الوقت الحقيقي.

إلى ذلك، فقد قرر قائد القوات الجوية عميكام نوركين، أن يتم تشغيل الطائرة من قبل سرب “نحشون” في قاعدة نيفاتيم.

في غضون ذلك، من المقرر أن تجتمع لجنة وزارية معنية بشؤون التجهيز العسكري، في الأسابيع المقبلة، لإقرار شراء مروحيات النقل الثقيل CH53K، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن – سيكورسكي.

وبحسب مصادر أمنية، فإن سلاح الجو مهتم بشراء 14 طائرة من هذا النوع، ولكن بسبب التكاليف الباهظة ونقص الميزانية للشراء، ستقدم وزارة الجيش الإسرائيلي طلبًا لبدء مفاوضات بشأن شراء 12 مروحية، لتكون بديلًا لطائرات “اليسعور” القديمة.

الرابط مختصر: