تويتر تنوي اقتراح ميزة جديدة لأرشفة التغريدات القديمة

تنوي شركة “تويتر” اقتراح ميزة جديدة؛ للتخلص من التغريدات القديمة، وذلك بهدف منح المستخدمين تحكمًا أكبر في قوائم المتابعين ومن سيرى التغريدات.

ومن الميزات التي يتم أخذها في الاعتبار القدرة على تعديل قوائم المتابعين، وأداة لأرشفة التغريدات القديمة بحيث لا تعود مرئية للآخرين بعد فترة زمنية محددة يحددها المستخدم.

ويمكن أن يكون إخفاء التغريدات السابقة ميزة شائعة لدى الأشخاص الذين لا يريدون أن تظل تغريداتهم موجودة عبر الإنترنت، مما يوفر حلاً أسهل من حذفها يدويًا.

وقالت سفيتلانا بيمكينا، الباحثة في الشركة: “وجدت الأبحاث الداخلية أن العديد من مستخدمي المنصة لا يفهمون أساسيات الخصوصية، ويتفاعل هؤلاء المستخدمون بشكل أقل عبر الشبكة الاجتماعية لأنهم لا يعرفون ما الذي يمكن للآخرين رؤيته عنهم.

وأضافت: عندما لا يتم تلبية احتياجات الخصوصية الاجتماعية، فإن الناس يحدون من تعبيرهم عن أنفسهم، وينسحبون من المحادثة، وتبدأ تويتر بمطالبة الأشخاص بمراجعة ما إذا كانت حساباتهم عامة أو خاصة اعتبارًا من شهر سبتمبر.

ويقوم الكثير من المستخدمين الآخرين بحذف التغريدات القديمة يدويًا، أو التبديل بين الحسابات العامة والخاصة بناءً على ما ينشرونه.

ويمكن أن تساعد أرشفة التغريدات في تخفيف مخاوف الأشخاص الذين يخشون أن تعود التغريدات القديمة للظهور أثناء البحث عن وظيفة جديدة أو التقدم للجامعة أو الترشح لمنصب سياسي.

ولطالما كانت المنصة منفتحة بشأن خريطة طريق المنتج، وغالبًا ما تختبر الميزات التي لم يتم إطلاقها بالكامل، ولكن الشركة تتحدث أيضًا كثيرًا عن الأفكار من حيث المفهوم، التي تفشل في تحقيق بعضها، أو تستغرق وقتًا أطول بكثير مما كان متوقعًا.

يُشار إلى أن فريق الخصوصية يعمل في الشركة على العديد من المنتجات لتهدئة حالة عدم اليقين لدى المستخدم، ويتم اختبار بعضها قريبًا، والبعض الآخر في مرحلة المفهوم الآن.

وذلك من خلال التغريدات المؤرشفة، إزالة المتابعين، إخفاء التغريدات التي أعجبتك، وترك المحادثات.

الرابط مختصر: