جلال نشوان: في دائرة الضوء (شبيبة التلال الارهابية )

يوما بعد يوما تزداد وتيرة الاعتداءات على أبناء شعبنا فى الضفة من قطعان المستوطنين الذين يقيمون على الأرض الفلسطينية التى أخذوها عنوة وسرقوها تحت جنح الظلام ،فى مشهد يدل على بشاعة المحتلين الغزاة الذين جاؤوا من وراء البحار

قطعان المستوطنين الذين يمارسون وحشيتهم تحت سمع وبصر جيشهم الارهابى والعنصرى الذى لا يمتلك اى معايير اخلاقية

وفى كل يوم نشهد الوانا واصنافا شتى من عذابات الاخوة المواطنين وللاسف العالم يصمت صمتا أشبه بصمت القبور

ويبدو ان المستوطنين شكلوا ذراعا عسكريا لهم وهو ما يسمى بشبيبة التلال الارهابية ،حيث يصعد زعرانهم الى الجبال ويقطعون اشجار الزيتون والقاء الحجارة على السيارات المتنقلة بين المحافظات ،وكذلك اعطال اطارات السيارات وكل ذلك بهدف تهجير المواطنين وارهابهم لمغادرة اراضيهم ،لكن أبناء شعبنا دائما يتصدون لهم ببسالة ويلوذوا بالفرار ،

وفى الحقيقة تزداد المخاوف من هؤلاء القتلة ان يقوموا بارتكاب مجازر ،الامر الذى يستدعى من اهلنا أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر وخاصة أهلنا الذين يقطنون فى المناطق القريبة والمتاخمة للمستوطنات

ويبدو ان هؤلاء الزعران لديهم ضوء أخضر من زعمائهم الارهابيين الذين يصلون الليل بالنهار لوضع خطط قذرة للاستيلاء على الأرض
الامور على الأرض فى غاية الخطورة وتستدعى من المجتمع الدولى توفير الحماية لابناء شعبنا وممارسة الضغوط على صناع القرار الارهابيين ممن يديرون دفة الامور ويعتلون سدة الحكم فى الكيان الغاصب

ان ابناء شعبنا عاجلا ام اجلا سينفجرون فى وجه هؤلاء الطغاة الذين يمارسون كل اساليب الارهاب وسيحرقون الارض تحت اقدامهم طال الزمن ام قصر

الرابط مختصر: