5 تحديات تنتظر “تين هاج” في مانشستر يونايتد؟

أصبح إيريك تين هاج، المدرب الخامس (باستبعاد المدربين المؤقتين) الذي يتولي قيادة مانشستر يونايتد، عقب اعتزال المدرب الأسطوري السير أليكس فيرجسون.

ويمر مانشستر يونايتد بفترة صعبة في ظل غياب الألقاب عن النادي منذ سنوات، واقترابه من الغياب عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وبالتالي هناك مهمة كبيرة تنتظر تين هاج.

واستعرض موقع “بي بي سي” أبرز التحديات التي تنتظر إيريك تين هاج مع الشياطين الحمر كالتالي:

إقناع المشككين

كان ماوريسيو بوكيتينو هو الخيار المباشر لمانشستر يونايتد، إلا أن إدارة الشياطين الحمر شعرت بأن أسلوب تين هاج واستعداده للعمل مع مدير كرة قدم، يتناسب مع الوضع الحالي في أولد ترافورد.

لكن تين هاج يستعد لمواجهة المجهول بالنسبة له عكس بوكيتينو، حيث لم يسبق للهولندي التمتع بخبرة الكرة الإنجليزية التي تستنزف مجهود الجميع.

وفي الوقت الذي حظي فيه أياكس بـ 3 أسابيع راحة في الشتاء، خاض يونايتد 5 مباريات بجانب إلغاء مواجهات أخرى بسبب كورونا، وبالتالي يحتاج تين هاج أن يتقبل اللاعبون فلسفته سريعًا وترك البصمة مبكرًا لإقناع المشككين في قدرته على إعادة أمجاد يونايتد.

أزمات رونالدو

يمثل الراتب الكبير لكريستيانو رونالدو ونجوميته عوامل جذب للانتباه، وفي حال لم يجد تين هاج، طريقة مثمرة لمشاركة البرتغالي بصورة مستمرة، أو التخلص منه في الصيف، سيكون مواصلة العمل بينهما في غاية الصعوبة.

وهناك أمران آخران يمثلان أزمة لتين هاج، الأول هو القيود البدنية التي تمنع رونالدو من ممارسة الضعط العالي القوي والمتكرر على دفاع الخصوم، والثاني علاقته الفاترة مع هاري ماجواير بشأن شارة قيادة الفريق.

ولم يسبق لتين هاج، أن درب لاعبًا يملك قيمة وتاريخ رونالدو، وبالتالي يتوجب عليه التعامل مع تلك الأمور بحكمة، خاصة أنه يفضل بصورة أكبر التعامل مع الشباب، وذلك على الرغم من كون النجم البرتغالي هو الهداف الأول للمان يونايتد هذا الموسم.

العقود

ليس من الصعب، وضع قائمة من 10 لاعبين يمكن أن يغادروا يونايتد في الصيف، فهناك بول بوجبا ولينجارد وكافاني وخوان ماتا تنتهي عقودهم، وهناك فيل جونز الذي ينتهي عقده في 2023 لكنه لم يشارك سوى مرتين في آخر عامين.

وتحوم الشكوك حول مستقبل دين هندرسون وإيريك بايلي وراشفورد، وهناك أنتوني مارسيال ودوني فان دي بيك وبراندون ويليماز الذين تمت إعارتهم، وبالتالي سيكون قرار حسم المغادرين من الأمور الصعبة والتي يجب على تين هاج حسمها.

التطلعات

سيكون الهدف الأبرز لتين هاج في الموسم الأول، هو التتويج بكأس محلي بجانب إنهاء الموسم في أول 4 مراكز، خاصة أن يونايتد لم يتوج بلقب منذ الفوز بالدوري الأوروبي عام 2017 تحت قيادة مورينيو، وهي أكبر فترة جفاف للفريق منذ أن غابت البطولات بين عامي 1977 و1983.

ويحتاج تين هاج للوقت لترك البصمة، ولكنه يدرب مانشستر يونايتد، وبالتالي سيكون بحاجة إلى تحقيق نتائج سريعة لإثبات بأنه الرجل المناسب.

غرف خلع الملابس

قبل الإعلان عن تين هاج مدربًا للفريق، كان هناك بعض الانقسام في غرف خلع الملابس، بشأن ما إذا كان هو الرجل المناسب أم لا.

وبالتالي سيكون على تين هاج، السيطرة على غرف خلع الملابس، والتي تسببت في رحيل مورينيو وسولسكاير ورالف رانجنيك.

وفي السنوات الأخيرة، كانت قوة ونجومية لاعبي المان يونايتد، أكبر من المدرب، وهو الأمر الذي يحتاج تين هاج إلى تغييره.

كورة

الرابط مختصر: