أبو رميلة لــ “للخامسة للأنباء”: الاحتلال ينتقم من جنين لرفع معنويات جمهوره ..وكلنا مشاريع شهادة

قال عطا أبو رميلة أمين سر حركة فتح -اقليم جنين ،أن كل ما يقوم به جيش الاحتلال في جنين ومخيمها هو ذات أبعاد انتقامية بحتة في محاولة منه لرفع معنويات جمهوره المهزوم خاصة بعد عملية تل أبيب التي نفذها الفدائي رعد حازم ابن مخيم جنين ، وما سبقها من عمليات وأحداث كهروب الأبطال الستة من نفق جلبوع ،ولو رجعنا بالذاكرة للوراء سنجد أن سبب هذه الدوافع الانتقامية المبيت، هو هزيمة لجيشهم المجهز بكل العتاد والسلاح قبل عشرون عاماً في معركة جنين الأسطورية والتي تصادف ذكراها مثل هذه الأيام المباركة.

الوحدة طريق الانتصار

وأكد أبو رميلة في حديث خاص مع شبكة “الخامسة للأنباء” بأن المخيم بكافة أطيافه وألوانه السياسية وفصائله يصطفون في خندق واحد في مواجهة هذا العدو الغاشم وأن السلاح موجه فقط للاحتلال وعنوان مرحلتنا هو الوحدة ومستعدون كلنا للشهادة في سبيل حماية المخيم فهؤلاء المقاومون يدافعون عن بيوتهم واعراضهم وذويهم من بطش عدو مجرم حتى نحقق أمانينا لدحر هذا الكيان المسخ.

المساندة والدعم الشعبي

وفي سؤال مراسلنا عن دعم ومساندة أهالي جنين للمقاومين والمناضلين ، أجاب أبو رميلة أن هذا المخيم الصغير وحتى في أركان المدينة لم يخلو فيها منزل لم يقدم شهيد أو جريح أو أسير أو لم يهدم منزلهم ،وحتى كل ما ذكرناه تجده كثيراً في لدى عائلة واحد، فبالتالي دعمهم نابع من ادارة وقناعة وطنية راسخة وليس ضمن توجيهات أو خوف أو خجل .

وفي ختام حواره أكد أن المخيم من كبيره لصغيره ملتف حول خيار الباوردة والله معانا ان شاء الله

الرابط مختصر: