تفاصيل جديدة تظهر في قضية قتل الإعلامية شيماء جمال

الخامسة للأنباء_القاهرة

قامت وسائل الإعلام المصرية بنشر مجموعة من الصور للقاضي في مجلس الدولة، المتهم بقتل زوجته المذيعة شيماء جمال، ودفنها داخل مزرعة استأجرها منذ شهرين.

ووفق موقع (القاهرة 24) فقد روى مالك المزرعة عبد الجيد الشامي، التي عثرت أجهزة الأمن فيها على جثمان المذيعة شيماء جمال، تفاصيل جريمة مقتلها على يد زوجها القاضي، عضو مجلس إدارة نادي مجلس الدولة، والذي رفعت عنه الحصانة القضائية لتمكين جهات التحقيق من القبض عليه. 

قال الشامي: “أنا ليس لدي معلومات عن القصة أنا صاحب الأرض وفقط، وهي مخصصة لتربية المواشي والخيول، وأجرتها للمستشار من حوالي 15 يوما، وقعنا عقود تأجير الأرض في يوم 6 يونيو واليوم اللي أجر فيه حصلت على المقابل”.

وأوضح أن مدة التعاقد وصلت لخمس سنوات، مقابل 8000 جنيه شهريا، وكان الاتفاق عند توقيع العقود على تأجير المزرعة لتربية الخيول العربية، وركّب المستشار كاميرات في المكان، على غير العادة، خاصة أن المستأجرين السابقين كانوا يكتفون بتعيين حارس، مشيرا إلى أنه لا يستطيع الجزم بأن المستشار قد استأجر المزرعة خصيصا لارتكاب جريمته.

وأشار مالك المزرعة إلى أنه أجّر المزرعة عن طريق سماسرة، مضيفا: “ما عنديش معلومات عن أي حاجة خالص..علمت من ساعتين بتفاصيل الحادث، ومحدش قالي أنا سمعت..إحنا ناس محترمين ولا نرضى الظلم لأي حد”.

كما استطاعت الأجهزة الأمنية المصرية، يوم أمس، حل لغز اختفاء المذيعة شيماء جمال، منذ أكثر من 10 أيام، ليتضح لاحقاً أنها قُتلت رمياً بالرصاص على يد زوجها، والذي قام بتشويه جثتها وحرقها بمحلول حمضي، لإخفاء معالمها، ومن ثم دفنها في المزرعة التي استأجرها حديثاً.

الرابط مختصر: