عائلة الطالب علاونة استقبلت المعزيّن باستشهاده بدلاً من المهنئين بنجاحه

الخامسة للأنباء -تقارير

لحظات صعبة ،وذكريات تحبس الأنفاس ، حلم سنوات كان ينتظر بفارق الصبر ،جاءت رصاصة غادرة من الاحتلال لتقضي عليه .

الشهيد كمال علانة طالب في الثانوية العامة من بلدة جبع في جنين ارتقى في 3 تموز 2022 الماضي ،والذي حمل اسم شقيقه الشهيد كمال الذي ارتقى أيضا برضاص الاحتلال قبل 19 عاماً

استقبلت عائلته من بلدة جبع بجنين المعزيين باستشهاده، في الوقت الذي كان مقررًا أن تستقبل أولئك المهنيئين الرفاق وأقرانه بنجاحه.

وكان من المقرر أن تستقبل العائلة المهنئين بنجاحه بنيله شهادة الثانوية العامة لكنها استقبلتهم مهنئين باستشهاده، حيث قضى قبل يومٍ من نهاية آخر امتحان في اختبارات الثانوية.

وقالت والدة الشهيد الصابرة أم معتز:” كان يومًا ثقيلاً علينا بفقدان الفرحة من بيتنا، لكن صبرنا وعزاؤنا أنه شهيد حمل اسم شقيقه الشهيد قبل 19 عامًا.

وأضافت والدة الشهيد: ما يثبّتنا تضامن البلدة معنا؛ حيث تم إلغاء مظاهر الفرح تضامنّا معنا، فيما توجه طلاب التوجيهي إلى قبر زميلهم الشهيد”.
وتحدث عبد الله علاونة والد الشهيد: “أقول طلت البارودة والسبع ما طلّ عندما استلمت وثيقة ابني هذا ما قلته لمعلمي مدرسته اليوم وتوجهت إلى بلدية جبع لإعادة الحياة لطبيعتها في البلدة حيث صدر عن البلدية وأهالي البلدة قرار بعدم بيع الألعاب النارية وإطلاق النار وأي مظاهر الفرح وإلغاء حفلات الزفاف وهذا ما يؤلمنا، ففرحة الأهالي حقٌ لها”.

يذكر أن ثلاثة شهداء من طلبة التوجيهي ارتقوا برصاص الاحتلال هذا العام من طلبة الثانوية العامة وهم معتصم عطا الله وحنان خضوري وكمال علاونة.

الرابط مختصر: