إدانات عربية ودولية للعدوان الإسرائيلي على غزة

الخامسة للأنباء_غزة

قامت عدد من الدول العربية والدولية بإدانة العداون الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي بدأ اليوم الجمعة، مخلفا عدد من الشهداء والمصابين، بينهم حالات حرجة، مازالت تتلقى العلاج في المستشفيات.

أعربت دولة قطر، اليوم الجمعة، عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزة، الذي أسفر عن عشرة شهداء و55 مُصاب.

وشددت قطر على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل؛ لوقف اعتداءات الاحتلال المتكررة بحق المدنيين، لا سيما النساء والأطفال.

وأكدت الخارجية القطرية موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية.

كما دانت وزارة الشؤون الخارجية في تونس، عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر، والذي أسفر عن سقوط عدد من الشهداء من بينهم أطفال وإصابة عشرات الجرحى، حسب بيان أصدرته وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج.

وطالبت الخارجية في تونس المجموعة الدولية إلى تحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية إزاء الشعب الفلسطيني، مؤكدة على ضرورة توفير الحماية الدّولية اللازمة له والتصدي لجرائم المحتل ومنعه من التصرف كقوة فوق المحاسبة وفوق المواثيق الأممية، مؤكدا التزامها الثابت بمواصلة دعم الحق الفلسطيني غير القابل للسقوط بالتقادم إلى حين انتهاء الاحتلال وإقامة الشعب الفلسطيني الشقيق لدولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وجدّد جيش الاحتلال القصف على قطاع غزة، واستهدف موقعا جنوب القطاع، ودراجة نارية في حي الشجاعية. ولم ترد معلومات بعد عن طبيعة الأهداف أو الخسائر.

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية، على ضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي المدان على قطاع غزة، داعيًة المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل والفاعل لوقف التصعيد وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق.

وحذر الناطق الرسمي باسم الخارجية السفير هيثم أبو الفول، من التبعات الخطيرة للتصعيد الإسرائيلي وترويع المدنيين الذي لن يؤدي إلا لزيادة التوتر والعنف وتعميق بيئة اليأس.

وأضاف أبو الفول أن حل مشكلة قطاع غزة والحؤول دون تفاقم العنف يكمن في إيجاد أفق سياسي حقيقي بالعودة لطاولة المفاوضات لتحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين.

وطالبت الخارجية الأردنية برفع الحصار الجائر عن القطاع والمعالجة السريعة للاحتياجات الإنسانية فيه، واحترام قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

ودان الأزهر الشريف بأشد العبارات إرهاب الكيان الصهيوني على غزة وقتل المدنيين الفلسطينيين وإصابة العشرات منهم واستهداف أطفالهم ونسائهم.

واستنكر الأزهر الصمت العالمي غير المعقول وغير المقبول، والذي يمنح الكيان الصهيوني تشجيعًا لا أخلاقيًّا ولا حضاريًّا لمواصلة انتهاكاته في حق الإنسان والإنسانية، واعتداءاته المتكررة في حق إخواننا الفلسطينيين الأبرياء.

وأكد الأزهر أن ما يمارسه الكيان الصهيوني في حق الفلسطينيين من انتهاك لحقوق الإنسان، واستهداف المدنيين الآمنين ومنازلهم، واغتصاب أراضيهم وممتلكاتهم، وتوسع في بناء المستوطنات، وتغيير الواقع التاريخي والقانوني للمدن الفلسطينية- لهو نقطة سوداء في جبين المجتمع الدولي والإنسانية، وسجل إجرامي متجدد يضاف إلى سجلات الكيان الصهيوني السوداء، مشددًا على ضرورة اتحاد العرب والمسلمين لمساندة الفلسطينيين ودعم قضيتهم وقضيتنا العادلة ونضالهم المشروع.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 10 بينهم طفلة في الخامسة من عمرها، والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري، إضافة إلى إصابة 55 شخصا.

وفي وقتٍ سابق من أمس الجمعة، نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي، عدّة غارات في مناطق متفرقة من قطاع غزة.

الرابط مختصر: