صخرة هلال القدس موسى الدباغ.. لكل زمن دولة ورجال

بسام ابو عرة

لاعب من الزمن الجميل مخضرم له باع طويل في كرة القدم وتاريخ ناصع البياض في هلال العاصمة، له بصمات مضيئة مع القلعة الفلسطينية الشامخة بربوع فلسطين عامة وجوهرة القدس خاصة، لعب في الهلال منذ الصغر وبقي على عهده ووعده للنادي الامر حتى اعتزل كرة القدم، ليكون انموذجا لكل اللاعبين خلقا وفنا وتميزا رغم ابتعاده عن الاعلام والشهرة وتقصير الاعلام الرياضي بحقه واعطائه شيئا قليلا من حقه علينا، فكان لا بد من تسليط الاضواء على نجم وقشاش دفاع هلال القدس اللامع والخلوق موسى الدباغ.   

 بدا الدباغ حياته الرياضية من الجيل الناشيء في البلدة القديمة بالقدس ثم انتقل وانتقلت الى نادي هلال القدس في عام 1972 بعد تأسيسه حتى الاعتزال، ولعب في  مركز مدافع قشاش بنادي هلال القدس ليكون احد اعمدة الفريق الاساسيين طوال وجوده بالفريق.

واعتبر موسى الدباغ  وجود الانتماء الحقيقي للاعبي الزمن الجميل الفارق بين زمنين ومن جميل والزمن الحالي، مضيفا: 

كان الفارق  ان الزمن الجميل  بامكانياته المحدودة جدا وملاعبه القليلة ودون وجود راعي للدوري او للبطولات وللاندية  لكن  كنا نتمتع بانتماء وصداقات مع الرياضيين كافة في الاندية امتدت حتى الان حيث تم انشاء رابطة لقدامى اللاعبين  المقدسيين وهذا نجاح كبير بالنسبة لنا اهم من امور كثيرة في الحياة التي نعيش ،اما حاليا فلا يوجد انتماء من الجميع، فلكل زمان دولة ورجال .  

وتحدث الدباغ عن اللاعبين المميزين الذين عاصرهم فقال : هناك العديد من اللاعبين الذي عاصرناهم  اذكر بعضهم مثل موسى الطوباسي ،عماد الزعتري ،ماجد ابو خالد ،معن القطب ،ابراهيم نجم ،خضر المصري ،محمد الترياقي ،محمود محيي الدين وعايش الكركي… .. واللاعبين المميزين على مستوى فلسطين امثال مهندس الكرة عارف عوفه من مركز طولكرم  وحاتم وحازم صلاح من شباب الخليل .. ومحمد الصباح لاعب ثقافي طولكرم .

وأردف الدباغ : كانت المرحلة الماضية بسيطة والانتماء  الاساس واللعب على ملاعب ترابية وامكانيات محدودة ..

فالمرحلة الحالية هي التطور في كرة القدم والاحتراف ، لكن لا يوجد اليوم انتماء حقيقي حيث اصبحت كرة القدم  مهنة واللاعب يذهب الى النادي الذي يدفع اكثر .  

الرابط مختصر: