فتح تأجل المجلس المركزي على خلفية دعوة الجزائر للفصائل الفلسطينية من أجل المصالحة

الخامسة للأنباء – رام الله

صرح عضو المجلس الثوري لحركة فتح، حاتم عبد القادر، حول اللقاء الشامل للفصائل الفلسطينية الذي دعت له الجزائر، إن هذه الدعوة تبلورت خلال زيارة الرئيس عباس مؤخراً للجزائر حيث اقترح الرئيس الجزائري على الرئيس دعوة الفصائل الفلسطينية من أجل التقدم بالمصالحة الفلسطينية.

وأكد عبد القادر :”أن تأجيل دورة المجلس المركزي أتت على خلفية هذا اللقاء ولإعطاء مساحة من الوقت للجزائر لتكثيف جهدها من أجل المصالحة وتم ارسال وفود فلسطينية أيضًا لكل من لبنان وسوريا للاجتماع مع الفصائل الفلسطينية هناك وحثها على حضور اجتماعات المجلس المركزي بعد تحديد موعد جديد لعقده”.

وحول عدم قبول حركة فتح الدعوة الموجهة لها من روسيا لللقاء الذي يجمعها مع حركة حماس في موسكو، تحدث عبد القادر أنه لا يعلم الأسباب الحقيقية لهذا الرفض لكنه يعتقد أن الرئيس عباس أكثر ميلاً لقبول دعوة الجزائر كونها أكثر ارتباطًا مع الشعب الفلسطيني، لافتًا أنه منذ عدة سنوات سابقة ذهبت الكثير من الوفود الخاصة بالفصائل الفلسطينية الى روسيا ولم تحرز أي تقدم.

ووضح عبد القادر، أن عدم قبول دعوة روسيا لا يعني أن فتح تعطل المصالحة ووالدليل أنها قبلت دعوة الجزائر، مبيناً أن على فتح وحماس تقديم تنازلات من أجل المصالحة والوقوف عند مسؤولياتهم تجاه الوطن لأن الوضع السياسي بدأ يأخذ منحنى خطير.

ويشار أن دولة الجزائر وجهت دعوة للفصائل الفلسطينية لعقد لقاء شامل من أجل المصالحة الفلسطينية ، وبدأت الفصائل الفلسطينية بالوصول تباعًا الى الجزائر منذ صباح هذا اليوم.

الرابط مختصر: