محسن: حركة فتح تعبث بالقواعد الأساسية وتتبع سياسة التوريث

الخامسة للأنباء – غزة

صرح عماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديموقراطي في حركة فتح، إن حركة فتح تقوم بالعبث في القواعد التي تأسست عليها ديمقراطية غابة البنادق.

وقال في التصريح، أنه تستمر مؤامرة سرقة الحركة عبر مصادرة قرار الفتحاويين جميعاً بتسمية مرشحي الحركة لعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئاسة المجلس الوطني الفلسطيني، باختيار كل من حسين الشيخ لعضوية اللجنة التنفيذية وروحي فتوح لرئاسة المجلس الوطني، والإبقاء على محمود عباس رئيساً لتنفيذية المنظمة وعضوية عزام الأحمد فيها، ضمن سيناريو التوريث الذي بات مكشوفاً، وبدا وجهه القبيح الذي يستخف بكوادر الحركة وأعضائها الذين جرى تغييبهم قسراً عن مراكز صنع القرار وتهميشهم بطريقةٍ فجّةٍ ووقحة.

وأضاف، إن استباق مركزية (ما يسمى بالمؤتمر السابع) الأحداث عبر التمادي في ملء عناوين المؤسسة المغيّبة سعياً لتكريس فراغها من أي دور، وجعلها غير ذات صلة بالقضية الوطنية، يدلل على نيّة هؤلاء الاستفراد بكل شيء، كي يكتمل سيناريو النفق المظلم الذي أدخلوا فيه فتح لخدمة أهدافهم الشخصية، ويقطعوا الطريق أمام أي وفاقٍ وطنيٍ يُرتجى من الحوار المرتقب الذي دعا له الأشقاء في الجزائر.

الرابط مختصر: