“النخالة” يُوجه رسالة هامة للأسرى الستة الذي انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”

الخامسة للأنباء – غزة –
وجه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، مساء يوم الأربعاء، رسالة إلى ألأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة الأسرى الستة الذي انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، وأعاد الاحتلال اعتقال أربعة منهم.

وقال القائد النخالة، في رسالته: “إنّه وقيادة الحركة يتابعون كل همسة وكل خبر يتعلق بالأسرى، وبالمعركة التي يخوضونها منذ تحرر إخواننا الفرسان الأعزاء والشجعان”.

وأضاف: “إنّ فرسان كتيبة الحرية أحدثوا حراكًا فلسطينيًا وعربيًا ودوليًا وحالة من التعاطف مع الأسرى الفلسطينيين لم يسبق لها مثيل”، متابعًا بقوله: “إخواننا محمود ومن معه رموزٌ للتحدي والشجاعة والإرادة، وكانوا مثار فخر واعتزاز لنا ولكل حر في هذا العالم”.



وذكر أنّ إعلان الأسرى تحدي إجراءات العدو التي تبعت الحدث الأهم والمبهر، لم تكن أقل شجاعة من فعل الأخوة في كتيبه جنين، لافتًا إلى أنّه تم إطلاق اسم كتيبة الحرية على المجموعة التي انتزعت حريتها من المستحيل.

وبارك خطوات الأسرى ومعركتهم مع العدو التي تهدف الحفاظ على هوية وشخصيه حركتنا العظيمة رغم ما يرافق ذلك من تضحيات تصل إلى حد الشهادة.

وتابع النخالة، مخاطبًا الأسرى: “أقول لكم وبكل عزيمة وإصرار أننا نذهب معكم في هذا الطريق حتى نهاياته، ولن نتردد لحظة واحدة في حماية ودعم خيار المواجهة مع العدو امتدادًا لمواجهتكم له في أقبية السجون”.

وأردف: ” ثقوا بالله أولًا وبإخوانكم ثانيًا أننا لن نخذلكم على كل صعيد مهما بلغت تكلفه ذلك، وإنّ خياركم هو خيارنا، ونحن نتابع كل ما يجري معكم وحولكم باهتمام بالغ، ولن نتردد لحظة واحدة لأن نكون جزءًا من المعركة التي تخوضونها”.

وفي الختام، دعا الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، الله -عز وجل- أن يحفظ الأسرى ويربط على قلوبهم حتى النصر إن شاء الله.

الرابط مختصر: