هل تسمح حكومة الاحتلال بمسيرة الأعلام وتضرب تهديدات المقاومة بعرض الحائط ؟

الخامسة للأنباء – غزة :

قالت مصادر اعلامية في القدس المحتلة صباح اليوم ،ان 1180 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى بحماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، في تكرار لما وقع خلال الأيام الماضية، حيث واصل المستوطنون اقتحام باحات المسجد لليوم الرابع على التوالي.

وأفادت المصادر بأن شرطة الاحتلال أطلقت الأعيرة المطاطية داخل المصلى القبلي وقامت بتكسير للشبابيك المزخرفة في الجهة العلوية. ثم أوصدت الأبواب باتجاه المصلى القبلي ومنعت الشبان من الخروج.

كما أخلت الساحات بأكلمها في كل المسجد واعتدت على النساء والرجال في إطار تأمين اقتحام المستوطنين.

مسيرة أعلام

وأشار مراسلنا إلى وجود دعوات يهودية متطرفة للخروج بمسيرة أعلام دعا إليها اليمين الإسرائيلي ومعهم القيادي المتطرف إيتمار بن غفير وعدد من قيادات اليمين رغم إعلان الشرطة الإسرائيلية أنها ستمنع المسيرة.

وأعلن عضو الكنيست المتطرف بن غفير مشاركته اليوم في مسيرة الأعلام في البلدة القديمة بالقدس. وفي مقابلة صحفية أشار إلى عزمه رفع العلم الإسرائيلي عند بوابة العامود.

وأوضح المصدر أنه بالرغم من تصريح الشرطة الإسرائيلية أنها ستمنع هذه المسيرة إلا أنها عادت وتراجعت نتيجة ضغوط، وقالت إنها تدرس إمكانية السماح بالمسيرة.

وقال المصدر “هناك انتقادات دولية وعربية لما يحدث في المسجد الأقصى موضحين أن الأيام القادمة ربما تكون صعبة في فلسطين”.

وأشار إلى أن الاقتحامات للمسجد الأقصى سوف تستمر ليوم غد الخميس، على أن تتوقف من الأسبوع القادم لبدء أيام العشر الأواخر من رمضان، كما هو متبع في كل عام.

وشهد الأقصى في العام الماضي عملية اقتحام خلال العشر الأواخر من رمضان. على عكس ما هو متبع سنويا. ما قد ينذر بتكرار الأمر هذا العام.

وكانت ما تسمى “منظمات الهيكل” دعت إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للأقصى لمناسبة عيد الفصح اليهودي، الذي بدأ صباح الجمعة الماضي ويستمر حتى الخميس.

الرابط مختصر: