الركراكي: لا أسعى للانتقام من إسبانيا.. وليست هناك جائزة للاستحواذ

الخامسة للأنباء – مونديال قطر

أبرز وليد الركراكي، المدير الفني لمنتخب المغرب، صعوبة مواجهة إسبانيا المقررة غدا الثلاثاء، ضمن دور ال16 من بطولة كأس العالم 2022.

وقال الركراكي، خلال المؤتمر الصحفي التقديمي: “أعتقد أنها ستكون مباراة صعبة لنا.. سنواجه أحد أفضل منتخبات العالم بطموح كبير”.

وتابع: “هو منتخب مرشح للفوز باللقب، لكن علينا تقديم أفضل ما لدينا.. إذا نجحنا في إقصاء إسبانيا، ستكون مفاجأة سارة لنا ولشعبنا”.

وأضاف: “هناك شكوك حول مشاركة عز الدين (أوناحي).. إذا لم يستطع اللحاق بالمباراة سنعوضه.. وقلت للاعبين إن الأهم لدي، هو أن يكون كل منهم في قمة مستواه”.

وأكمل: “لدينا لاعبون يلعبون في الليجا، والشعب الإسباني عزيز على المغرب.. سايس هو قائد المنتخب، وهو لاعب مهم في المجموعة، وأحضرناه معنا ليعيش هذه الأجواء”.

وواصل الركراكي: “في مباراة كندا كنا نريد تصدر المجموعة والتأهل.. الشوط الثاني أمام كندا كان رائعا، لأنه سمح لي بتقييم المجموعة وقت الضغط.. علينا أن نظهر بنفس الأداء البدني والذهني ضد إسبانيا”.

“مباراة للتاريخ”

وبخصوص مباراة المغرب وإسبانيا السابقة في مونديال 2018، قال: “ما حدث في 2018 تاريخ، نحن نركز على وضعنا الحالي، والتحكيم جزء من كرة القدم”.

وتابع: “لا نفكر في الانتقام (من إسبانيا)، جئنا هنا للمنافسة وليس للتفكير في الماضي.. طموحي لا حدود له، نحترم إسبانيا ونعلم أنهم يحترموننا”.

وأضاف: “أتمنى أن تكون هناك مباريات أهم في المستقبل.. قلت للاعبين إننا لن نعود للعب مباراة ألمانيا 1986.. علينا أن نستعد لدخول التاريخ، وأن نكون الوحيدين الذين حققوا ذلك.. نعلم أنها مباراة للتاريخ، لكن يجب ألا يكون علينا ضغط كبير لكي لا نفسد لعبنا”.

“حلم كأس العالم”

وواصل: “لماذا لا أمنح اللاعبين حلم الفوز بكأس العالم؟ لماذا الإعلام العربي والإفريقي لا يدعمنا لتحقيق ذلك؟ بعض المدربين من دول صغيرة تأهلوا إلى الأدوار الإقصائية في كأس العالم”.

وعن الكرة الإسبانية، قال الركراكي ردا على صحفي إسباني: “أحب الثقافة الكروية الإسبانية، قبل 20 أو 30 سنة لعبتم بطريقة التيكي تاكا التي عهدناها، ولا تغيرون أسلوبكم، تحتفظون بالكرة.. إنه منتخب رائع، كل المنتخبات لديها طريقة لعب وثقافة.. يمكننا الرد على طريقة لعبهم، وأن نكون رقما صعبا لهم.. رغم أني لا أرى أي نقاط ضعف لديهم”.

واستكمل: “ليس لدينا ما نخسره غدا، علينا أن نكون حذرين.. طريقة استحواذ الإسبان على الكرة ترهق المنافسين، بلغوا نسبة استحواذ 70% أمام منتخبات مثل فرنسا وألمانيا”.

وأضاف مدرب أسود الأطلس: “لدينا أسلحتنا، ولن أفصح عنها هنا.. لعبنا ضد كرواتيا وبلجيكا وأظهرنا قدراتنا.. واليابان فازت على إسبانيا ونسبة استحواذها 17%، علينا أن نسأل الفيفا إذا كانت هناك جائزة للاستحواذ، لأن الجميع بعد المباريات يتحدث عن الاستحواذ”.

وأتم قائلا: “نثق بأنفسنا، نحن أسرة، وخلقنا حالة من اللحمة، لطالما كنا متفرقين ومنقسمين.. ما غيرناه هو أننا جمعنا الجماهير حول المنتخب، وهذا أهم انتصار لنا”.

الرابط مختصر: