النائب خريشة لــ “الخامسة للأنباء”: لا يعقل أن يستمر الشعب الفلسطيني بحكمه من قبل فئة متنفذة غير منتخبة

الخامسة للأنباء – خاص

قال النائب لرئيس المجلس التشريعي، حسن خريشة، أن” المطلوب أولا على المستوى الشعبي المطالبة بإجراء انتخابات عاجلة، لأنه لا يعقل أن يستمر الشعب الفلسطيني بحكمه من قبل فئة متنفذة غير منتخبة، والمطلوب من القوى السياسية بأن يتخذ موقفاً واضحاً بشأن الانتخابات، وأن لا تنجر وراء التبريرات الواهية، حيث أن الأربع انتخابات التى سُجلت سابقاً أُجريت باتفاق بين منظمة التحرير والاسرائيلين، وكان متفقٌ عليه أوروبياً وأمريكياً”.

وأوضح النائب خريشة في تصريحٍ خاص للخامسة للأنباء بأنه في ظل الحسابات الفئوية والضيقة ستبقى الانتخابات معطلة، وكل طرف يسعى بأن يفوز في الانتخابات وسيكون مستعداً لاجرائها عندما تتوفر الشروط والظروف الذي تؤهله للانتصار، حيثُ كانت البداية بإمكانية إجراء قائمة مشتركة بين حركتي فتح وحماس لكن هذا ليس جزءاً من الديمقراطية لكن يخرجنا من حالة الأزمة التي نعيشها.

وأكد النائب على أن هناك دائماً حديث مبهم وغامض بأن الانتخابات ضرورة وحاجة أساسية للشعب الفلسطيني، لكن بالمقابل الكل يتهرب من إجراء الانتخابات لخوفهم من عدم الفوز، مضيفاً أن السلطة هي المسؤولة عن تعطيل الانتخابات، وأن القيادة السياسية تستخدم مؤسسات منظمة التحرير وقتما شاءت وبما يتناسب مع مصالحها، والمجتمع الدولي الذي يتغنى بالديقراطية هو أيضاً مسؤول لكنه يغض البصر عن أي فسادٍ يمارسه.

ولفت إلى أن قرار حل المجلس التشريعي لم يتم استشارة أحد به وإنما تم اعتماده من قبل المحكمة الدستورية التي ينقصها الموائمة القانونية، ومخالفة للقانون الأساسي لكن جيء به تنفيذاً لمخططٍ سياسي لإنهاء عمل المجلس التشريعي، مشدداً على أنه قرار سياسي تنقصه الحكمة والقانونية وبالتالي من يحكمنا يريد البقاء على وضعه الخاص وليس حفاظاً على القضية الفلسطينية والتي يؤهله لمزيدٍ من قمع الحريات والهيمنة في الحكم.

الرابط مختصر: